أخطر 6 أدوية على صحة طفلك

0

تهتم الأم لصحة أطفالها كثيرًا، ولكنها تقع في خطأ الإفراط في تقديم الأدوية لأطفالها ظنًا منها أن ذلك يساعده على الشفاء السريع، أو أن تعطي الأدوية لأطفالها دون الرجوع إلى الطبيب وعملًا بنصيحة سمعتها أو تجربة الدواء من قبل، ولكن تختلف استجابة كل طفل لنوع معين من الأدوية، والذي تكون له نتائج وآثار سلبية غير معروفة.

ويختلف الامتصاص الدوائي عند الأطفال عنه عند البالغين فالحموضة المعدية المنخفضة لدى الأطفال تؤدي إلى زيادة امتصاص بعض المضادات الحيوية المعطاة عن طريق الفم مثل (الاموكسيسيللين) وكذلك الإفراغ المعدي للأطفال يختلف عن البالغين.

بالإضافة إلى أن جلد الأطفال يكون أقل ثخانة وعند إعطائهم أدوية موضعية تحوي على الكورنيكوسيتروئيدات (كريمات) يمكن أن تسبب لدى الأطفال سمية إذا استخدمت بطريقة خاطئة.

adrar

ويوجد الكثير من الأدوية التي يجب على الأم ألا تعطيها لأطفالها إلا بمعرفة الطبيب المختص مثل :

الاسبرين

هو من أكثر الأدوية الشائعة استعمالًا فهو خافض للحرارة ومسكن للألم، ولكن ثبت علميًا أنه قد يتسبب في تعرض الطفل لخطر الإصابة بمتلازمةReye ، لذلك يجب ألا يتناوله الطفل إلى بمعرفة الطبيب المختص.

الدكستروميثورفان

من المركبات التي تستخدم في الأدوية الخاصة بالسعال والحكة، فهو يعمل على تهدئة الكحة، ولكن له آثار جانبية على المخ فقد يؤدي إلى الهلوسة والهذيان.

هيدروكلوريد الكودايين

يستخدم أيضًا في الأدوية الخاصة بالسعال والحكة ، فهو يؤثر على مراكز الحكة في المخ فيعمل على تهدئتها، وقد يستخدم أيضًا في الأدوية المسكنة للألم ، ولكن له الكثير من الآثار الجانبية مثل القئ والغثيان والتأثير على ضربات القلب.

الأدوية المضادة للغثيان

قد تسرع الأم لإعطاء طفلها أدوية عند القئ أو الغثيان وبعض الحالات تكون بسيطة وتنتهي سريعًا دون الحاجة إلى اللجوء إلى الأدوية، ولكن في حالات القيء الشديد لابد من مراجعة الطبيب للحصول على العلاج المناسب.

adwyet atfal

أدوية البرد والسعال

تشير الدراسات الحديثة إلى أن استخدام أدوية البرد والسعال دون وصفة طبية يؤدي إلى الإضرار بصحة الطفل، وكذلك الكثير من الآثار الجانبية مثل الخمول والنعاس والطفح الجلدي، ومشاكل المعدة، وتغير معدل ضربات القلب والتشنجات.

أدوية البالغين

من أكثر الأخطاء التي ترتكبها الأم هى إعطاء الأدوية الخاصة بالبالغين لأطفالها مع تقليل الجرعة، ظنًا منها أن ذلك لن يؤثر عليهم، ولك ذلك خطر كبير على صحة الأطفال، فلابد من التأكد من العمر المناسب لتناول الدواء وكذلك الكمية المناسبة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك