أهمية الفحوص الطبية قبل الزواج

0

تفرض الكثير من البلدان إجراء الفحوص الطبية قبل الزواج كشرط من شروط عقد الزواج، ولكن لايدرك الكثيرون أهمية تلك الفحوص، على الرغم من أهميتها البالغة في الاكتشاف المبكر للعديد من الأمراض الوراثية التي قد تصيب الأطفال بعد ذلك.

ويرفض أزواج عدة القيام بتلك الفحوص وخاصة الأقارب خشية اكتشاف أسباب تمنع استمرار الزواج رغم أنهم الأكثر تعرضًا لتلك الأمراض، بالإضافة لعوامل أخرى مثل تنافر الجينات بين الزوجين والذي يؤدي لحدوث حالات تشوه للأجنة وعدم اكتمال الحمل في كثير من الأحيان.

ومن أبرز الأمراض التي يتم التبؤ بها حاليًا أمراض الدم الوراثية مثل الأنيميا المنجلية أوأنيميا البحر المتوسط، وأمراض القلب والكبد الوراثية، وتشوهات الأجنة المختلفة.

أما عن أهمية الفحوص الطبية قبل الزواج:

-يعرف الشريكين الأمراض الوراثية والتشوهات يحتمل أن تصيب أطفالهم ويكون لهم حرية الخيار بين الإنجاب وعدمه.

-يمكن الوقاية من مرض التلاسيميا المنتشر في حوض البحر المتوسط، في حال اكتشافه قبل الزواج.

-تقديم النصح للشريكين في حال وجود تنافر في الجينات بينهما وتعريفهم بأضرار ذلك.

-الحفاظ على سلامة الشريكين أنفسهم باكتشاف وجود أمراض ربما تنتقل من أحدهما للآخر.

-الزواج يفترض فيه الاستمرارية وبدلًا أن يفاجأ الزوجين بعد الزواج بوجود ما يهدد استمرار علاقتهما فالخيار أمامهما من البداية.

-يتعرف كل شريك على قدرة الآخر على ممارسة العلاقة الجنسية والإنجاب.

-تحمي الزوجين من إخفاء أحدهما أسرار طبية خطيرة على الآخر.

 

fe7os

الآثار السلبية لفحوص ما قبل الزواج:

رغم الفوائد المهمة لتلك الفحوص إلا أن لها آثارًا سلبية منها:

-توهم الشريكين بأن الفحص سيقيهم تمامًا من الأمراض الوراثية أو أن نتائجه مضمونة تمامًا.

-توهم البعض أن زواج الأقارب وحده سبب التشوهات والأمراض الوراثية.

-بعض النتائج السلبية لأحد الشريكين ربما تسرب وتتسبب في عدم وجود فرص للزواج له فيما بعد خاصة المرأة.

-يتعذر على البعض دفع التكاليف المادية أو مقابل تلك الفحوص.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك