أهمية الكشف الدوري في اكتشاف سرطان الثدي

0

يعد سرطان الثدي المرض الأخطر والأصعب على أي سيدة نظرًا لتهديده الجزء الأهم والأكثر تعبيرًا عن أنوثتها، ويساعد الاكتشاف المبكر له على علاجه مؤخرًا بعد أن كان علاجه الاستئصال في السابق.

وسرطان الثدي هو نمو غير طبيعي للخلايا المبطنة للحليب أو المكونة لفصوص الثدي ويسبب تغير في شكل ولون وحجم الثدي والإفرازات التي تخرج منه، وكلما اكتشف المرض في مراحله الأولى كلما كانت فرص الشفاء منه أعلى.

ويفيد الاكتشاف المبكر للمرض في سرعة العلاج وحماية الثدي من الاستئصال وعدم تفشي الورم في مناطق أخرى من الجسم، وقلة عدد الوفيات بالمرض.

وهناك 3 طرق لاكتشاف الورم السرطاني هي:

1- الفحص الذاتي: وفيه تقوم المرأة بتفحص ثدييها في المنزل وتتأكد من عدم وجود أي تورم أو تجمع صلب أو تكتلات في الثدي، ويفضل أن يتم الفحص عقب أسبوع من انتهاء الدورة الشهرية مرة كل شهر.

2- فحص الطبيب: يفضل بعد سن العشرين والثلاثين زيارة الطبيب كل ثلاث سنوات للتأكد من عدم وجود أي ورم في الثدي.

3- أشعة الماموجرام: ينصح بإجراء هذه الأشعة بعد عمر الأربعين كل سنة أو سنتين وخاصة في حال وجود تاريخ مرضي في العائلة بالإصابة بالمرض.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك