إدمان تسمير البشرة لدى النساء يهددهن بسرطان الجلد

0

أثبتت دراسة حديثة أن واحدة من بين كل 5 شابات يعانين من إدمان تسمير البشرة مع الإشارة إلى أن الاكتئاب و القلق حول المظهر عرض شائع لدى هؤلاء حتى أصبح بعضهن غير قادرات على الاستغناء عن السرير الشمسي.

دراسة جديدة ونتائج مثيرة

وجدت دراسة جديدة أن أكثر من 20% من النساء الشابات ذوات البشرة البيضاء اللاتي يذهبن إلى صالونات التسمير يصبحن مدمنات، على ذلك بالرغم من أن ذلك يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد القاتل والشيخوخة المبكرة للجلد.

وتشير الدراسة إلى أن هؤلاء النساء يعتمدن على تسمير أنفسهم ليشعرن بالجاذبية وغالبا ما يظهرن أعراض الاكتئاب، ولا تزال عملية التسمير الداخلية أو صالونات التسمير مصدر قلق للصحة العامة من أجل الوقاية من سرطان الجلد.

نسبة كبيرة من الشابات اللواتي يذهبن لصالونات التسمير يصبحن مدمنات، مما يجعلهم معرضين بشكل خاص لخطر الإصابة بسرطان الجلد في وقت لاحق من الحياة، كما أن عملية التسمير في الأماكن المغلقة  تهدد بمخاطر صحية عديدة وتزيد من خطر الإصابة بالورم الميلانيني.

يعتبر ملانوم هو السرطان الأكثر فتكا بنسبة 20 فى المائة، كما أنه يزيد من خطر الإصابة بسرطانات الجلد الأخرى، كذلك وجد الباحثون أنه عندما نمت المعتقدات حول أهمية المظهر بشكل أقوى، أصبحن النساء الشابات 73% أكثر عرضة للإدمان على التسمير في الأماكن المغلقة.

بالإضافة إلى ذلك كانت احتمالية وجود إدمان على التسمير لدى النساء اللواتي يعانين من الاكتئاب أكثر بأربعة أضعاف مقارنة بالنساء اللواتي لم يعانين من الاكتئاب، ليس من الواضح بعد لماذا تصبح بعض النساء مدمنات على عملية تسمير البشرة.

كما يعتقد بعض العلماء أن عملية تسمير البشرة تنتج منتجا فرعيا له تأثير شبيه بالمخدرات الأفيونية على بعض الناس.

أسباب إدمان تسمير البشرة

  • صغر السن وعدم إدراك عواقبه
  • الشعور بالقلق إزاء المظهر الخارجي.
  • معاناة أعراض الاكتئاب.

آلية ونتائج الدراسة

أثبتت النتائج أن عملية تسمير البشرة ليست آمنة و ليست صحية، و ينصح باستخدام واقي من الشمس و إذا كنت بحاجة إلى أن تكون أسمر قم باستخدام برونزر بدلا من ذلك.، وبعد أن قام الباحثون بدراسة ما يقرب من 400 امرأة بيضاء تتراوح أعمارهن بين 18 و 30 عاما.

تم اختيار النساء ذوات البشرة البيضاء للدراسة لأنهن الأكثر احتمالا للقيام بتسمير بشرتهن في الأماكن المغلقة، وبعد أن أكمل المشاركون الاستبيانات على الانترنت وأقروا باستخدمهن لجهاز تسمير البشرة للداخلي مرة واحدة أو أكثر في العام الماضي.

تبين أن نحو 47 % من النساء من طلبة الجامعات، قام الباحثون بقياس مدى اعتمادية “إدمان” النساء على عملية تسمير البشرة باستخدام استبيانين، واعتبر المشاركون مدمنون على على عملية التسمير إذا كانت نتائج الاختبار إيجابية لسلوك الإدمان في كل من الاستبيانين.

وجد الباحثون كذلك أن في المجموع ما يقرب من 23% من النساء كانوا مدمنين على عملية التسمير في الأماكن المغلقة، لذا على المرأة أن تفهم مخاطر عملية التسمير و أن تكون على اطلاع على علامات الإدمان على عملية تسمير البشرة مثل أعراض الاكتئاب.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك