اسباب الإصابة باضطرابات الهرمونات وطرق علاجها

0

في بعض الأوقات تمر علينا لحظات غريبة، يشعر الإنسان فيها أنه ليس سعيد، كما أنه ليس حزين، لا يريد التحدث مع الآخرين، وفي نفس الوقت لا يريد البقاء وحده، مشاعر متضاربة يشعر بها الإنسان فجأة، دون سابق إنذار تجعله في حالة ليست طبيعية، وتجعل جميع من حوله يتسألون عن سر تغييره.
تلعب الهرمونات دور كبير في تحديد الحالة النفسية للأشخاص، فكلما كانت الهرمونات متزنة ومعتدلة، كلما كان الإنسان أكثر اتزاناً واستقراراً، وفي حالة حدوث أي خلل في الهرمونات “اضطرابات الهرمونات”، هنا يبدأ الإنسان يشعر بأحاسيس متداخلة، ويكون غير قادر على اتخاذ أي قرار، كما أنه يكون في حالة نفسية سيئة للغاية، فقد تجده حزين ولا يرغب في التحدث مع أحد، وقبل أن يمر ربع ساعة تجده مبتسم، ويتحدث بتلقائية شديدة مع من حوله.

في معظم الأوقات، يكون الشخص الذي يعاني من اضطرابات الهرمونات غير مدرك لذلك، فهو لا يشعر بما يفعله أو يقوله، بل يعتقد أن هذا امر طبيعي، أو يقنع نفسه بأن هناك أمر معين أو مشكلة ما تؤرقه، على الرغم من أنه في الحقيقية لا توجد أي مشكلات.

hermons

تحدث اضطرابات الهرمونات، نتيجة مجموعة من العوامل بعضها طبيعية، وهي ليست مشكلة كبيرة أو مرض خطير لاقدر الله، فمن السهل على الطبيب أن يصل إلى سبب اضطراب الهرمونات الخاص بك، وذلك من خلال الأعراض، وبناءاً عليه يقوم الطبيب بإعطاءك العلاج المناسب.

ما هي أسباب حدوث اضطرابات الهرمونات؟

– وسائل منع الحمل
تعتبر وسائل منع الحمل التي تستخدمها المرأة حتى تمنع حدوث حمل خلال فترة معينة، من أهم أسباب حدوث اضطرابات الهرمونات، حيث إن حبوب منع الحمل وغيرها من الوسائل الآخرى، تحتوي على مادة البروجستين أو المركبات “البروجستيرونية”، وهي عبارة عن هرمونات اصطناعية تهدف الى ايقاف الجسم من إكمال دورة الإباضة الطبيعية، حيث أن إدخال هذه المواد الكيميائية الاصطناعية في الجسم تسبب حدوث عدم توازن في الهرمونات الطبيعية.

– التقدم في العمر
مع التقدم في العمر، يعاني نسبة كبيرة من الرجال والنساء من اضطرابات الهرمونات، حيث تبدأ المرأة في المعاناه من عدم التوازن في الهرمونات عند دخولهم إلى سن اليأس، أي ما بعد الخمسون عام، حيث إن الجسم يبدأ في التكيف مع عدم وجود دورة التبويض العادية، والرجال قد يظهر لديهم تراجع في مستويات هرمون “التستوستيرون”، كما تبدأ غدة البروستاتا بضعف العمل.

– التدخين
يعد التدخين من أهم أسباب حدوث اضطرابات الهرمونات، وخاصة عند الرجال، حيث إن الرجل الذي يدخن بشراهه أكثر عرضة للإصابة باضرابات الهرمونات من الرجال الغير مدخنين، حيث إن مادة التبغ والنيكوتين الموجودة في السجائر، تؤثر بشكل كبير على صحة الرجل، فهي تتسبب في انخفاض في مستويات هرمون التستوستيرون.

– التعرض للهرمونات الكميائية
التعرض للمواد الكيميائية يمكن أن تؤثر بشكل كبير على هرمونات الجسم، حيث إن التعرض المفرط لهذه المواد يجعل الهرمونات غير متوازنة، فقد أكدت الأبحاث الطبية أن تناول الكثير من اللحوم التي تعرضت لهرمونات الاستروجين يمكن أن تتسبب في التأثير على مستويات هرمون الاستروجين الطبيعي في الجسم، لتصير عالية بشكل مبالغ فيه، كما أن ملامسة المواد الكيميائية مثل الكلور، الديوكسين بأي طريقة سواء عن طريق الغذاء، أو عن طريق الملامسة قد يتسبب في خلل في الهرمونات، وكذلك تنفس الأبخرة المحتوية على هذه السموم يمكن أيضا أن تسبب اختلال في التوازن الهرموني في الجسم.

edtrab

– الطعام الغير صحي
تناول الطعام الغير صحي والذي يحتوي على كمية عالية من الدهون، يتسبب في حدوث اضطربات الهرمونات، وذلك لأن الإنسان عندما يتناول الأطعمة المصنعة والدهون المشبعة والكربوهيدرات المكررة، يقوم الجسم بإنتاج وتخزين الكميات الزائدة من الدهون، مما يقلل من إنتاج هرمون التستوستيرون الذي هو موجود في كلا الجنسين.

– الضغط النفسي
إذا كان الشخص يعاني من مشاكل نفسية أو عصبية، أو يعيش تحت ضغط نفسي قوي، أو أنه يعاني دائماً من القلق والتوتر، فإنه معرض للإصابة باضطرابات الهرمونات، حيث إن الضغط النفسي يؤدي إلى زيادة مستويات هرمونات التوتر مثل الكورتيزول وهرمون الاستروجين.
يمكن علاج اضطربات الهرمونات، من خلال مجموعة من العوامل البسيطة، والتي تعد مهمة من أجل الحفاظ على الصحة العامة، وهي:-

– ممارسة الرياضه، حتى يتم تنشيط الدورة الدموية بشكل يومي.
– التوقف عن التدخين
– تناول الطعام الصحي، الخالي من الدهون والسعرات الحرارية العالية.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك