الأمراض التي يعاني منها الرضع وطرق علاجها؟

0

هناك بعض الأمراض الشائعة التي يصاب بها الأطفال الرضع خلال الشهور الأولى، تلك الأمراض ربما تؤثر على صحة الطفل بعد ذلك، وبالتالي يجب على الأم أن تتابع الحالة الصحية لطفلها جيدا، حتى تكتشف تلك الأمراض في البداية ويسهل حلها، معظم تلك الأمراض تحتاج إلى علاج بسيط ولكن في كل الأحوال يجب إستشارة الطبيب الخاص، وعدم التصرف دون الرجوع إليه، ومن أشهر تلك الأمراض:-

– الصفراء
هي حالة من عدم تمام نضج الكبد، وذلك بسبب زيادة نسبة مادة البليروبين بسبب تكسير خلايا الدم الحمراء. ولأن الكبد لا يكون قادرًا على أداء وظيفته والتخلص من البليروبين عن طريق البراز.
يتم التعرف عليها من خلال إجراء تحليل” الصفراء” فإذا كانت النسبة 12 يتم إجراء تحليل للدم للتأكد من صحة النسبة التي أظهرها جهاز الصفراء، وإذا كانت النسبة أكثر من 15 يتم حجز الطفل في الحضانة.
مرض الصفراء من أشهر الأمراض التي يصاب بها نصف عدد الرضع تقريباً بعد الولادة مباشرة، ولكنها سرعان ما تختفي إذا تم اتباع ارشادات الطبيب الخاص بالطفل في الرضاعه والتعرض للون الأبيض وغيرها من النصائح.

وهناك نوع آخر من الصفراء وهو حالة مرضية تستدعي العلاج وتصيب الكبار والصغار بسبب عدوى من طعام ملوث ويمكن علاجها بشكل كامل بشرط اكتشافها مبكرًا وإلا أدت لمضاعفات أخرى.

fffffffff
– الفتاق
هو بروز السرة من فتحة الحبل السري المتبقية وغالبًا ما يصاب بها معظم الأطفال وينتهي الأمر سريعًا خلال أسبوعين، والحل المناسب هو العناية بنظافة السرة جيدًا حتى لا تصاب بالتهابات وغسلها بإضافة الكحول المخفف مرتين يوميًا حتى سقوطها، وفي حالة حدوث أي التهابات أو مضاعفات أو تأخر سقوطها، عليكِ استشارة الطبيب الخاص.

– الجفاف
من الأمراض التي تصيب معظم الأطفال الرضع، وسببه الإسهال أو القئ ونقص نسبة السوائل في جسم الطفل، وفي هذه الحاله يجب على الأم إرضاع الطفل إن كان ما زال لا يتناول شيء غير لبن الأم، وتعويضه بسوائل أخرى مع الرضاعة إن كان أكبر من ذلك مثل الماء والعصائر الطبيعية والشوربة ومحلول معالجة الجفاف وغيرها.

–  الإسهال والقيء

الإسهال هو ليونة البراز وأحيانًا سيولته، وغالبًا ما يصاب به الرضع بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية أو ربما نزلة معوية بسبب البرد أو حساسية مفرطة أو آثار جانبية لمضادات حيوية أو أدوية.وفي بعض الأحيان قد يكون سببه تناول الأم للأطعمة الملينة، وهنا يصاب به الرضيع لمرة واحدة فقط ويتوقف بعد ذلك.

يعتبر الإسهال من الأمراض الخطيرة التي تصيب الطفل الرضيع، وذلك لأن الطفل يفقد كمية كبيرة من السوائل التي يحتاج إليها الجسم للقيام بوظائفه، لذا يجب على الأم الإهتمام بنظافة الطفل وتدفئته جيدا وعدم تعريضه لتيارات هواء حتى لا يصاب بنزلات البرد، كما يجب عليها الإهتمام بطعامه وأدواته جيداً، ومن الضروي استشارة الطبيب الخاص في حالة عدم توقف الإسهال.

أما القيء فهو إرجاع الطفل للطعام قبل هضمه عبر فمه وغالبًا ما يكون بسبب نفس مشكلات الإسهال.

ggggggg
– الإمساك

هو حالة من تيبس البراز وقسوته فتصبح حركة الأمعاء صعبة ومؤلمة، وقد تتسبب في جرح فتحة الشرج، ويشعر الطفل بآلام في البطن ومغص.
وهو من الأمراض التي يتعرض لها الأطفال المعتمدين على الرضاعة الصناعية أكثر من غيرهم بسبب نقص الألياف في الحليب بعكس المعتمدين على الرضاعة الطبيعية إذ نادرًا ما يصابون بالإمساك.

غالبًا ما يصف الطبيب بعض التمارين التي تساعدين بها صغيرك، بالإضافة لعلاج متكون من لبوس الجلسرين، وتقديم الماء وعصير الخوخ المخفف له.

–  المغص والغازات

يعاني كل الأطفال الرضع من المغص في فترة من فترات نموهم، ويعبر الطفل عن هذا التعب من خلال البكاء دون سبب ظاهر، وغالبًا ما يكون البكاء عالٍ متواصل وفي بعض الأحيان تظهر أصوات بطنه.
هناك أسباب متعددة تجعل الطفل عرضه للإصابة بالمغص، منها عدم تمام نضج الأمعاء والجهاز الهضمي أو أن الطفل لديه حساسية من أطعمة معينة تتناولها الأم، ولكن بوجه عام ليس هناك سبب معين لمغص الرضيع.

 

 

 

 

– الحمى

هي ارتفاع  درجة حرارة الرضيع أكثر من 38 درجة، وغالبًا ما تكون عرضًا لأمراض بسيطة مثل نزلات البرد والإصابة بأنواع العدوى المختلفة أو النزلات المعوية، وأحيانًا يصاب بها الرضيع بسبب التطعيمات المختلفة.
وفي بعض الأحيان تكون الحمى مصاحبة لأمراض خطيرة مثل الحمى الشوكية و حمى التيفود وحمى الكوليرا وحمى المستنقعات أو الملاريا والحمى النمشية وغيرها.

إذا اصيب الرضيع بالحمى على الأم اللجوء إلى الكمدات الباردة واستخدام خافض للحرارة، ولكن إن ظلت درجة الحرارة مرتفعة لأكثر من 12 ساعة يجب استشارة الطبيب المعالج للطفل فوراً.

 – الأنميا وسوء التعذية
يصاب الرضيع بالأنميا في حالة لجوء الأم إلى الرضاعة الصناعية بدلاً من الرضاعة الطبيعية، إما لسوء جودة اللبن أو لقلة الرضعات، وفي بعض الأوقات قد يصاب بها الرضع في حالة الرضاعة الطبيعية ويرجع ذلك إلى ضعف الأم وسوء تغذيتها أو أن تكون الأم مصابة بفقر الدم، وربما يصاب الرضيع بالأنميا، بسبب عدم قدرته على الإستفادة من اللبن.
هناك بعض الأعراض التي تظهر على الرضيع، وتدل على إصابته بسوء التغذية، ومن أهمها ضعف الرضيع وعدم تطور نموه لا وزناً ولا طولاً، وشحوب وجهه، في تلك الحالة على الأم التوجه إلى أخصائي تغذية حتى يساعدها في علاج هذا الضعف.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

نصائح مهمة لمرضى السكري في الصيف

تؤثر حرارة الصيف سلباً وبأكثر من طريقة على مريض السكري، ما يزيد من صعوبة إدارة الفرد للمرض والتحكم في نسبة السكر بالدم، ونقدم لكم نصائح مهمة ...