التعرض للضغوط النفسية يسبب الكثير من الأضرار النفسية والجسدية منها الاكتئاب، وتوصلت دراسة حديثة إلى وجود جانب إيجابي للضغوط؛ هو أن الاكتئاب يقلل الشعور بالأنانية .

وفي حين يتطلب تجاوز الضغوطات النفسية والسيطرة على المشاعر السلبية لدى الكثيرين وقتاً طويلاً، خاصة مع تزايد تحديات الحياة، وينجح آخرون في تجاوزها بسرعة، ويفشل البعض الأخير في الخروج من الاكتئاب تماماً.

لفتت دراسة حديثة إلى نتائج عكسية تماماً، بعد أن توصل علماء من جامعة ريغنسبورغ الألمانية إلى أن الرجال يتخذون مواقف أقل أنانية خلال الشعور بالضغط، وفق ما نشرته “هرمون أند بيهيفرر”، المجلة العلمية المتخصصة.
في السياق ذاته، أكد الخبراء الألمان أن الرجال الذين يتعرضون لضغوط نفسية كثيرة ينحون مصلحتهم الشخصية جانباً ويتحلون بالمشاعر الإيجابية مقارنة بأولئك الذين لا يعانون الضغوط إذ يتخذون قرارات أنانية.

واستند العلماء الألمان في ذلك إلى نتائج دراسة أجريت على أكثر من 50 شخصاً قسموا إلى مجموعتين، وشاركوا بامتحان لتجاوز الضغوط الاجتماعية، فضلاً عن قياس مشاعرهم خلال اتخاذ القرارات المختلفة.

فيما ربط الخبراء بين تأثير هرمون الكورتيزول وما وصفوه بـ “الإيثار في اتخاذ القرارات ” عند المرور بمرحلة الضغوط؛ فيرى الخبراء أن الكورتيزول ربما يعد المسؤول عن الشعور بـ “الغيرية” وبالتالي يساعد على اتخاذ قرارات ذات طبيعة إنسانية.

جدير بالذكر أن حوالي 300 مليون شخص يعانون من الاكتئاب حول العالم وفق آخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية.