التكلس ..ماذا يعني وما هي الأسباب والأعراض وطرق العلاج ؟

0

التكلس لفظ مشتق من الكالسيوم، العنصر المهم جداً بالجسم، وبشكل عام يخزن جسمنا 99% من الكالسيوم الذي نأخذه من الغذاء في الأسنان والعظام، إذ أنه مركب أساسي وحيوي لهما.

لكن تبقى نسبة 1% من الكالسيوم تنتقل بين الخلايا المتنوعة بالجسم والدم، ويحدث التكلس عندما يمر الجسم باضراب معين يؤدي لتراكم الكالسيوم في أنسجة الجسم غير المناسبة لتخزينه، ما قد يسبب انسداد في الشرايين، أو تكلسات في الكلى، أو أي آخر.

أي الأجهزة، الأعضاء، الخلايا يمكن أن تتكلس؟

قد يصيب التكلس العديد من الأجهزة والخلايا في الجسم منها :

  • الشرايين الصغيرة والكبيرة
  • صمامات القلب
  • الدماغ الذي يمكن أن يصاب بتكلس الجمجمة
  • المفاصل والأوتار
  • الأنسجة الرخوة، مثل الثدي، العضلات، الدهون.
  • الكلى، المثانة، المرارة.

قد تكون بعض التكلسات غير خطيرة، إذ أنها عبارة عن رد فعل الجسم للإصابة بالتهاب أو حادث ما، لكنها قد تكون أشد خطورة مثل تكلسات الأوعية الدموية التي تقطع مجرى الدم عن الأعضاء وتحدث خلل خطير.

ما أسباب التكلس؟

هناك عدة عوامل تؤثر وتهدد الجسم بخطر التكلسات مثل:

  • العدوى
  • اضطرابات عملية الأيض ووجود فائض كالسيوم يترسب خارج مخازن الكالسيوم
  • اضطرابات وراثية أو مناعية
  • التهاب مستمر

فيما يعتقد البعض أن التكلس ينجم عن حصى في الكلى، يبدو أن ذلك أمراً غير صحيحاً، حيث أن التكلسات والترسبات التي تحدث في الكلى تخرج مع المسالك البولية ولا تعود إلى خلايا الجسم.

فيما لا تؤثر كمية الكالسيوم التي تأخذها من غذائك بكمية الكالسيوم المترسب في الجسم.

التشخيص

يوجد عدد من الفحوص التي يمكن من خلالها تشخيص التكلس وخاصة :

  • فحص الأشعة السينية
  • تحاليل دم لفحص مدى فعالية الكلى
  • خزعة لأنها قد تكون على شكل أورام وسرطانات

 

علاج التكلس

تتحدد نوعية العلاج بحسب عدة عوامل منها:

  • أين تحدث التكلسات.
  • السبب الكامن من ورائها.
  • المضاعفات إن وجدت.

ومن الخيارات العلاجية :

  • في حال تكلسات في الشرايين، تتم متابعة نسبة التكلس وانسداد الشريان، وفي مرحلة معينة يمكن إجراء عملية جراحية لفتح الشرايين أو لاستبدال الصمامات إن كان الانسداد كبيراً أو التكلسات تعيق عمل الصمامات.
  • يمكن استخدام الأدوية المدرة للبول لتكسير وإذابة التكلسات الموجودة في الكلى تحديداً على شكل حصى.
  • الترسبات التي تحدث في المفاصل والأوتار، عادة ما تكون غير خطرة، أما إن وصلت إلى مرحلة تعيق حركة المريض، يصف الطبيب علاجات مضادة للالتهابات وكمادات من الجليد، وقد يصل الأمر لإجراء عمليات جراحية.

الوقاية من التكلس

  • ينبغي أن يراجع البالغون الـ65 الطبيب لمتابعة مستويات الكالسيوم في الدم، مع تقييم فعالية وصحة أجهزة الجسم المختلفة.
  • قبل سن 65 تقتصر عوامل التكلس بمن عانوا من عيب في القلب أو الكلى لذا ينبغي عليهم مراجعة الطبيب أيضاً.
  • بعض الأدوية تزيد مستوى الكالسيوم في الدم، كأدوية الكوليسترول، وأدوية ضغط الدم، والعلاجات بالهرمونات البديلة، وينبغي الحذر منها.
  • التدخين يرتبط بالتكلسات وانسدادات الشرايين الرئيسية، لذا ينبغي الإقلاع عنه.
  • ينبغي إتباع نمط حياة وتغذية صحي.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

مقال|| علاج حب الشباب بالليزر

حب الشباب يعد أحد الاضطرابات الجلدية الناتجة عن تهيج خلايا البشرة وحدوث التهابات في الخلايا الجلدية بعض الأحيان ويعد من الاضطرابات الشائعة، فماذا عن علاج حب ...