التهابات اللثة تزيد احتمال إصابة النساء بالسرطان

0

كثيراً ما تواجه النساء اللائي انقطع عنهن الطمث، وتعانين في الوقت ذاته من التهاب مزمن في اللثة، درجة من الاارتفاع في احتمال إصابة النساء بالسرطان بنسبة تصل إلى  14% وخاصة سرطان المريء.

الدراسة التي نشرت في مجلة “كانشسر ابيديميولودجي بايوماركرز اند بريفانشن” الطبية العريقة، لاحظ خلالها الباحثون أن النساء يواجهن خطراً أعلى للإصابة بسرطان الرئة والثدي والمرارة بدرجة ملحوظة،وكذا الميلانوما أو سرطان الجلد القوي، في حال كن مرضى الالتهاب المزمن للثة.

أجريت الدراسة في الفترة بين عامي 1999 و2013، وشملت عينتها أكثر من 65 الف امرأة تراوحت أعمارهن بين 54 إلى 86 عاماً مع بحث وضعهن الصحي، بفترة متابعة ثماني سنوات في المتوسط.

يشار إلى أن دراسات سابقة أكدت أن أشخاص مصابين بأمراض الفم هم أكثر عرضة للإصابة ببعض السرطانات، غير أن هذه الدراسة تعد الأولى من حيث التركيز على علاقة التهاب اللثة المزمن تحديداً بالإصابة بالأنواع المختلفة من السرطانات بين النساء بعد عمر معين، وذلك حسبما لفتت جين واكفاتسكي وينده، عميدة كلية الصحة في جامعة نيويورك العامة في بافالو، والمعدة الرئيسية للدراسة.

وتوصي وينده بضرورة إجراء دراسات إضافية لمعرفة كيف يمكن لهذا النوع من الالتهابات بالفم أن يؤدي إلى  الإصابة بأي من أنواع السرطان.

غير أن الدراسة ترجح أن بكتيريات موجودة في القلح الذي يتراكم على الأسنان أو حتى اللعاب قد تجد طريقها إلى الدم.

وينده أوضحت ان احتمال الاصابة بسرطان المريء وهو الأعلى، بسبب قربه من الفم، إذ تطال تلك الأمراض بالفم وتقضي على النسيج الداعم للأسنان واللثة وعظام الفم، ورغم أن هذا المرض بطيء نسبياً إلا أنه يتطور على عقود عدة.

لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك