اعتبرت مجلة “فرويندين” الألمانية أن التوت الأزرق أو “Blueberry” أحد مفاتيح الصحة والرشاقة، إذ يساعد في الوقاية من بعض الأمراض من جهة كما يساعد على التخلص من الوزن الزائد من جهة أخرى.

ولفتت المجلة الشهيرة والمختصة بأخبار الصحة والجمال عبر موقعها الإلكتروني، إلى أن التوت الأزرق يمتاز بغناه بمركبات “البوليفينولات” وهي أحد أهم مضادات الأكسدة، التي تحارب ما يعرف بالجذور الحرة “Free Radicals”، التي تتسبب في الأساس في شيخوخة الخلايا وزيادة خطر إصابتها بالسرطان.

وتساعد المركبات المتوفرة بالتوت الأزرق في الوقاية من أمراض أخرى مثل السكري وضيق الأوعية الدموية، في حين تعمل على تعمل على تثبيط الالتهابات في الجسم في الوقت ذاته.

يشار إلى أن نتائج دراسة أمريكية مختبرية أثبتت أن مركبات “البوليفينولات” المضادة للأكسدة تعمل كذلك على تفكيك الخلايا الدهنية، ما يؤدي إلى إنقاص الوزن والتمتع بالرشاقة والوزن المثالي.