الخجل .. هل هو صفة جذابة أم منفرة ؟!

0

الشخصية الخجولة ربما تكون محببة في بعض الأحيان لكن الخجل الزائد يتحول من صفة جذابة إلى صفة منفرة ويؤثر بالسلب على الفرد وعلى علاقته بالمحيطين به، وربما تحول لأحد أشكال اضطرابات الشخصية التي تتطلب العلاج.

والخجل هو حالة من الارتباك والقلق تصيب الفرد في أثناء وجوده مع آخرين وتجعله غير قادر على التجاوب والتفاعل في الأوساط الاجتماعية، وتتعدد أعراض الخجل ومنها:

-التلعثم في الكلام ونسيانه في كثير من الأحيان

-الخوف والتعرق وسرعة ضربات القلب

-برودة في الأطراف وربما تصاحبها رعشة

-في بعض حالات يصاب الشخص بجفاف في الريق ومغص في البطن

shy2

وللخجل الزائد العديد من الآثار السلبية على الفرد ومنها:

-برودة المشاعر والقسوة: فالانطباع الذي يؤخذ عن الأشخاص الخجولين غالبًا ما يكون أنهم متحجري المشاعر

-العزلة والوحدة : يدفع الخجل الأشخاص للانفراد بأنفسهم والانعزال عن الآخرين

-الانسحاب والتردد : فالشخص الخجول غالبًا ما يكون غير قادر على حسم المواقف واتخاذ قرارات حاسمة بل يفضل الانسحاب

-التكبر والغطرسة : خجل الشخص وانزوائه بعيدًا ربما يعطي لآخرين انطباعًا أنه شخص متكبر يتعالى عليهم

وهناك العديد من الطرق التي يمكن أن تعالج الخجل الزائد ومنها :

-الاعتراف بوجود المشكلة والرغبة في مواجهتها: فالاعتراف بأن هناك أزمة من الخجل الزائد هو بداية الطريق لحلها خاصة مع طلب المساعدة من المحيطين

-بداية الاندماج مع الآخرين بشكل تدريجي، فالبدء بالأسرة ثم العائلة والأصدقاء يقلل القلق والتوتر

-إذا كان من المفترض بك الحديث في مناسبة ما فلابد من التجهيز جيدًا لتلك الكلمة حتى تكون على ثقة من نفسك ولا توضع في موقف محرج

shy1

-عزز من ثقتك بذاتك وثق في قدراتك وفي تقبل الآخرين وحبهم لك

-واجه الأفكار والمواقف السلبية والأزمات بكل شجاعة فالهروب والانسحاب لن يحسن الوضع إطلاقًا

-ابتسم لتخلق جوًا من الألفة والود مع الآخرين

-نمي قدراتك وتعلم وتعرف على نفسك وابتكر وأظهر مهاراتك

-تواجد في المكان المناسب مع لأشخاص المناسبين دائمًا

-يمكن اللجوء للأخصائيين النفسيين للمساعدة في بعض الحالات شديدة الصعوبة

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك