العلم يحسم الجدل بشأن تأثير مضادات الاكتئاب ..ما النتيجة؟

0

أكد مجموعة من العلماء أنهم استطاعوا حسم أحد أكثر القضايا الطبية إثارة للجدل، حيث خلصت دراسة طبية ضخمة إلى أن مضادات الاكتئاب فعالة في علاج المرض.

الدراسة اعتمدت على تحليل بيانات 522 تجربة شملت 116477 شخص، إلى أن 21 نوعاً من مضادات الاكتئاب شائعة الاستخدام قادرة على خفض أعراض الاكتئاب الحاد.

وصرح القائمون على الدراسة، التي نشرت دورية “لانسيت” نتائجها ، إنهم توصلوا إلى إمكانية استفادة الكثير من المرضى من الأدويةالمضادة للاكتئاب.

وبحسب الإحصاءات، تسجل حوالي 64.7 مليون وصفة طبية لأدوية اكتئاب في بريطانيا وحدها خلال 2016، ما يزيد عن ضعف الرقم المسجل عام 2006، وهو 31 مليون وصفة.

أما الكلية الملكية للأطباء النفسيين، فاعتبرت إن الدراسة “حسمت أخيراً الجدل بشأن أهمية مضادات الاكتئاب”.

كما خصلت التحليلات التي شملت معلومات من 522 تجربة طبية وتضمنت علاجات قصيرة الأجل للاكتئاب الحاد لدى البالغين، إلى أن جميع الأدوية فعالة مقارنة بالعلاجات الوهمية.

كما أكد أندريا سبرياني، كبير الباحثين من جامعة أوكسفورد، لموقع بي بي سي، إن هذه الدراسة تعد “القول الفصل في ظل جدل طويل بشأن فعالية مضادات الاكتئاب في علاج المرض”.

وأضاف :”توصلنا إلى أن معظم مضادات الاكتئاب الشائعة فعالة من حيث علاج نسب الاكتئاب المعتدلة والشديدة، وأعتقد أنها أنباء جيدة للمرضى والأطباء”.

وقال المشرفون على الدراسة إن النتائج قد تساعد الأطباء في وصف العلاج الأمثل، لكنها لا تعني أنه يجب أن يتحول الجميع إلى هذه العلاجات.

وأضافوا أن سبب ذلك هو أن الدراسة تبحث متوسط فعالية الأدوية وليس كيفية عملها بالنسبة للأفراد على اختلاف أعمارهم أو جنسهم، وشدة الأعراض والخصائص الأخرى.

وأضاف الباحثون أن معظم البيانات المعتمدة على دراسات سابقة تناولت فترة زمنية قوامها ثمانية أسابيع، لذا قد لا تنطبق النتائج على الاستخدام طويل الأجل.

لافتين إلى إن ذلك لا يعني أنه ينبغي وصف مضادات الاكتئاب دائما كعلاج أولي.

وأشارت كارمين باريانت، من الكلية الملكية للأطباء النفسيين، إلى أن “هذه البيانات المستقاة من دراسات سابقة تحسم أخيراً جدلا بشأن مضادات الاكتئاب، وتظهر على نحو واضح فعالية هذه الأدوية في رفع الحالة المزاجية ومساعدة أولئك الذين يعانون من الاكتئاب”.

واستطردت: الشئ الأهم هو أن هذه الدراسة تحلل بيانات غير منشورة لدى شركات الأدوية، وتظهر أن نتائج الدراسات التي أجرتها هذه الشركات ليست مؤثرة في نتيجة الدراسة، ومن ثم تتأكد الفائدة الطبية لهذه الأدوية بدون تأثير شركات الأدوية.

إلا أنها أوضحت إن الدراسة لا تفيد في معرفة الطريقة التي تساعد المرضى الذين يعانون من اكتئاب غير قابل للعلاج، والذين لم تتحسن حالاتهم بعد تناولهم أي من أدوية الاكتئاب الـ21 التي شملتها الدراسة.

واعتبر غلين لويس، أستاذ الأمراض النفسية بجامعة كوليدج لندن إن الشئ “الممتاز” بهذه الدراسة أنها توفر “الدليل القاطع” على فعالية مضادات الاكتئاب.

وأضاف : تظهر الدراسة أن مضادات الاكتئاب تلعب دورا في التعامل مع الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

مقال|| الغدة الدرقية في الحمل

ترتفع نسبة هرمون الإستروجين “Estrogen” وهرمون الحمل “hCG” عند المرأة الحامل اللذين بدورهما يحفزان إفراز هرمونات الغدة الدرقية، كما يزيد حجم الغدة الدرقية بنسبة 10% ...