رغم أهميته لصحة العضلات والقلب.. فرط الفسفور ضار كما النقص به

0

يحتاج الجسم الفسفور في أداء الكثير من الوظائف، من بينها تخليص الجسم من السموم وإصلاح الأنسجة التالفة والخلايا، وغالباً ما يحتوي الجسم على كمية من الفسفور تفوق احتياجاته، بينما يعتبر نقص الفسفور في الجسم شيئاً نادراً، فماذا عن مخاطر فرط الفسفور والنقص به؟

فوائد الفسفور

  • بناء العظام والأسنان.
  • مساعدة الكليتين على تنقية الجسم من الفضلات والسموم.
  • تنظيم توليد الطاقة بالجسم.
  • المساعدة في نمو الأنسجة والخلايا والحفاظ عليها وإصلاح التالف منها.
  • المساعدة في إنتاج الحمض النووي في الجسم.
  • المساعدة على تحقيق التوازن في نسب بعض المعادن والفيتامينات في الجسم، مثل فيتامين ب وفيتامين د، واليود والمغنيسيوم والزنك.
  • تنظيم وظائف وحركة العضلات.
  • الحفاظ على تنظيم ضربات القلب.
  • تسهيل عمليات التواصل العصبي.
  • تخفيف ألم العضلات بعد ممارسة التمارين الرياضية.

مصادر الفسفور من الغذاء

تحتوي معظم الأغذية على الفسفور بنسب طبيعية، خاصة الأطعمة الغنية بالبروتينات، ومنها:

  • اللحوم الحمراء والدواجن.
  • الأسماك.
  • البيض.
  • حليب ومنتجات الألبان.
  • المكسرات والحبوب.
  • البقوليات.

وهناك أطعمة أخرى غير بروتينية تحتوي على الفسفور مثل:

مخاطر فرط الفسفور

فرط الفسفور يعد ساماً، ومن أعراضه :

  • الإصابة بالإسهال
  • تصلب الأنسجة في داخل الجسم
  • خللاً في قدرة الجسم على امتصاص بعض المعادن والفيتامينات
  • وجود ترسب معدني في العضلات، سببه اتحاد الفسفور مع الكالسيوم

وفي حالات نادرة، تتواجد كميات كبيرة من الفسفور بالدم ما يسبب الكثير من المشاكل الصحية، ولكن هذا غالباً ما يحدث لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى.

مخاطر نقص الفسفور

بعض الأدوية تسبب نقص الفسفور بالجسم عن الحد الطبيعي، ومنها:

ومن أعراض نقص الفسفور:

  • ألم العظام والمفاصل.
  • فقدان الشهية.
  • التململ والأرق.
  • التعب والإرهاق.
  • خلل بناء العظام لدى الأطفال.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك