“النسوية” أحدث أسلوب لعلاج اضطرابات الأكل ..هل تصدق ذلك؟

0

اقترحت دراسة جديدة خياراً غير مألوفاً لعلاج اضطرابات الأكل المختلفة، من فقدان الشهية وحتى النهم العصبي، وتمثل هذا العلاج الغريب في النسوية !

وعلى مدى 10 أسابيع، عكف أكاديميون بمراقبة سبعة مشاركين بأحد مراكز العلاج، وخلال البرنامج العلاجي تم عرض إعلانات تلفزيونية، وأفلام ديزني، ومقالات إخبارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي للمرضى من أجل إثارة النقاش حول أجساد النساء والدلالات التي يعكسها.

المشاركون ناقشوا عدة مواضيع من بينها “التوقعات الثقافية حول عواطف وغضب الأنثى” و”الوصفات الاجتماعية للأنوثة”، وأكد المرضى أن هذه المناقشات فادت في علاج حالتهم.

وخلصت الدراسة إلى دعم الفكرة القائلة بأن التركيز على الخطابات الجندرية الأوسع نطاقًا، قد يكون مفيداً للمرضى في التفكير كيف أن تجليات عدم المساواة بين الجنسين التي تؤخذ عادة كمسلمات أو لا يلتفت لها حتى، قادرة على التسبب في واستدامة اضطرابات الأكل المرضية.

وأشارت الدراسة إلى أن المرضى وجدوا أن التحدث عن الموضوعات العامة المتعلقة بالرغبة والشهية وارتباطها بالصور النمطية للنساء في المجتمع جعلهم يشعرون بقدر أقل في لوم أنفسهم على حالتهم.

وفقًا للباحثين فإن استخدام النسوية لتوصيف وبحث اضطرابات الأكل، مكنهم من اختبار إلى أي مدى يسهم البناء الاجتماعي لمفهوم الأنوثة في وضع الجسد تحت ضغط توقعات تقوده إلى مشاكل صحية فعلية.

وتجد النساء أنفسهن محكومات بتوقعات المجتمع المعدة سابقًا لهن بأنهن سيتحكمن برغباتهن،أو قمعها، سواء كانت هذه الرغبة تتمثل بتناول المزيد من الطعام، أو كانت رغبة جنسية، على سبيل المثال.

وبحسب سوزان هولمز، معدة البحث، فإن: هذا الإطار الطبي قد يوفر للمريض حظاً عظيماً من الشعور بالقوة الشخصية عندما يأتي الأمر إلى مشاعر التحكم بعملية الشفاء.

لكن بالطبع ينبغي الأخذ بعين الاعتبار أن اضطراب مثل فقدان الشهية العصبي يرتبط بشكل وثيق الصلة بمشاكل التحكم، لكن ربط النسوية باضطرابات الأكل، لا يزال يستحق المزيد من الدراسة حول تأثيره العلاجي.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

مشروبات تخفض حرارة جسمك في الصيف

مع ارتفاع درجة حرارة الطقس يزداد الاهتمام بترطيب الجسم بطرق غير مشروبات الصودا الباردة الغنية بالسكر والكافيين، وإليكم مشروبات تخفض حرارة جسمك في الصيف. الشاي ...