الوحمة .. ما هي أسباب ظهورها وهل يمكن معالجتها؟

0

يوجد لدى أكثر من 80% من الأطفال أحد أنواع وحمات الولادة بأجسامهم، بعضهم ترافقه هذه الوحمات طيلة العمر والبعض الآخر تزول لديه بعد فترة، فما هي الوحمة وما أنواعها ومدى خطورتها؟ وهل يمكن علاجها؟

ما هي الوحمة ؟

الوحمة عبارة عن منطقة ملونة بالجلد بلون مختلف عن باقي الجسم، وربما يولد الطفل بها أو تظهر خلال الشهور الأولى من عمره، وبعضها يبقى للأبد والبعض الآخر يزول مع الوقت.

وبحسب موقع ويب طب فإن الوحمات تنقسم إلى نوعين:

1- الوحمة الوعائية: تحدث بسبب الأوعية الدموية تحت سطح الجلد ويتراوح لونها بين الوردي، الأحمر والأزرق تبعا لعمق الأوعية الدموية.

2- الوحمة المصطبغة: تكون بمستوى الجلد ويتراوح لونها بين البني، الرمادي، الرمادي المزرق قليلاً والأسود، وتنتج عن تطور غير طبيعي للخلايا الصبغية بالجلد.

أسباب ظهور الوحمة

حتى الآن لم يستطع الأطباء تفسير أسباب ظهور الوحمات بشكل كامل، وتختلف التفاسير باختلاف الثقافات وبعضها تكهنات وخرافات مثل القول بأن الوحام هو السبب.

 

أنواع الوحمات تبعاً لشكلها

تتنوع الوحمات بحسب موضع ظهورها، شكلها، لونها وحجمها، لكن الأنواع الأكثر شيوعاً هي:

  • بقع الأوعية الدموية: هي بقع من اللون الوردي أو الأرجواني، تتشكل من شعيرات دموية المتوسعة قريباً من سطح الجلد، وحوالي 70% من الأطفال لديهم بقعة واحدة على الأقل.
  • بقع القهوة بالحليب: هي عبارة عن بقع مسطحة بنية اللون، ما بين 20%-50% من الأطفال يولدون مع بقعة واحدة على الأقل من هذه الوحمات الصبغية.
  • الشامات: تختلف الشامات في الحجم، وقد تكون مسطحة أو مرتفعة، سوداء أو بنية، وأحيانا ينمو فيها الشعر بينما في أحيان أخرى تبقى خالية، فقط 1% من الأطفال يولدون مع شامات خلقية.
  • البقع المنغولية الزرقاء أو الرمادية: هي عبارة عن المساحات الزرقاء الكبيرة المسطحة التي تظهر في أسفل الظهر والأرداف، يتميز بها الأطفال ذوي البشرة الداكنة إلا أنها شائعة على مستوى العالم جداً.
  • وحمة فلاميوس: عبارة عن وحمات وعائية تظهر عند الولادة، ويتراوح لونها من الوردي للأرجواني الغامق، وقد تظهر بأي مكان على جسم الطفل إلا أنها في الغالب تتواجد على الوجه والرأس، ويولد طفل من كل 300 طفل بهذه الوحمات التي قد يتلاشى الخفيف منها، لكنها غالباً ما تتزايد مع نمو الطفل وقد تصبح أكثر سمكاً وقتامة.
  • الورم الوعائي الدموي: تظهر على شكل مجموعة من خلايا الأوعية الدموية تتالف وتشكل وحمة، وربما تكون مسطحة على مستوى الجلد أو قد تكون مرتفعة عنه قليلا إلا أنها ليست ملحوظة ولا تشوه، وتظهر لدى حوالي 2%-5% من الأطفال، وتكون أكثر شيوعاً لدى الفتيات، والخدج والتوائم.

هل يمكن إزالة الوحمات؟

يتوقف هذا الأمر على نوع الوحمات وموقعها، فالوحمات التي تؤثر بموقعها على تطور أعضاء جسم الطفل ومهاراته قد يتطلب الأمر إزالتها فعلاً.

كما أنه إذا برزت لدى الطفل وحمة مشوهة يمكن إزالتها، ومن خيارات العلاج المتاحة:

  • الجراحة رغم أنها في معظم الحالات  تترك أثر ندوب.
  • العلاج بالليزر.
  • الستيروئيدات الموضعية، الفموية أو المحقونة.
  • حاصرات بيتا الموضعية أو الفموية.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك