انفصام الشخصية … مرض ذهني أو نفسي؟

0

انفصام الشخصية هو مرض عقلي مزمن أو ذهاني يصيب الإنسان ولا يتم تصنيفه على أنه مرض نفسي , ويؤثر هذا المرض على سلوك الإنسان وإدراكه حيث يتمثل في الإضراب الفصامي وتعطيل العمليات العقلية وعدم القدرة على التحكم في الانفعالات والاستجابة للمداخلات الحسية , ويعد انفصام الشخصية من الأمراض العقلية المنتشرة عالميًا و تقدر إحصائيات منظمة الصحة العالمية وجود أكثر من 21 مليون مصاب به حول العالم .

ما هي أسباب الإصابة  بانفصام الشخصية؟ 

لا توجد أسباب واضحة رئيسية  لانفصام الشخصية وتم ترجيح السبب أنه خليط من العوامل الوراثية والبيئية التي تسبب اضرابات في النواقل العصبية في الدماغ أو تغير في تركيبة الدماغ.

وتوجد بعض العوامل التي تٌعرض إلى الإصابة بالمرض منها :

الأمراض الوراثية : فاحتمالية إصابة من أصيب بالمرض في عائلته أكثر من احتمال إصابة الآخرين دون تاريخ وراثي لهذا المرض. وأيضا زيادة عمر الأب تزيد من احتماليات التعرض لانفصام الشخصية ، وقد يتعرض الجنين في داخل رحم الأم لسوء تغذية أو مواد خطرة فترة الحمل تزيد احتماليات الإصابة بالمرض .

عندما يتغير التركيب التشريحي للدماغ فيصبح حجمه أقل عند المصاب بالمرض عن حجم الدماغ لشخص السليم من العوامل التي تؤدي إلى خلل في الإدراك الحسي والتركيز والتفكير لوجود نقص في النسيج العصبي للدماغ أو نقص نموه .

تناول الأدوية المؤثرة على النفسية من مهدئات أو علاجات اكتئاب أو مخدرات يرفع خطر الإصابة بانفصام الشخصية .

eyrgj

من أجل تشخيص مرض الانفصام يتم القيام بثلاث خطوات :

1_ فحص التاريخ الطبي .

2_ الفحص السرير .

3_ التصوير بالأشعة السينية .

توجد العديد من الأعراض لمرض الانفصام , فعادة ما يبدأ المرض في سن العشرين ومن أشهر الاعراض هو التوهم ( delusion  ) : و يكون اعتقادات أو تصورات منافية للواقع أو المنطق بتوهم المصاب تعرضه الدائم للاذى والخطر دون سبب منطقى .

وثاني أعراض الانفصام هي الهلوسات  (Hallucination) : وهي تكون هلوسات سمعية وبصرية تؤدي إلى اضرابات في التفكير يسدل عليه من عدم وضوح الكلام وفهمه وعدم تنظيمه أو ترابطه مما يجعل التواصل مع الآخرين صعب , وتسبب الهلوسات اضرابات في السلوك والحركة و تحول شخصيبة المريض للسلبية فلا يظهر أي مشاعر أو تعابير على الوجه أو تغير في الملامح ودائم تجنب التواصل البصري مع الاخرين .

مع مرور الوقت بالإصابة بانفصام الشخصية تظهر مضاعفات للمرض تتمثل في التعرض الكبير للإدمان والانتحار , فيمكن التعرف على المصابون بالانفصام بأنهم أكثر عرضة لتدخين الماريجوانا والمواد المخدرة والكحولية وتكون نسبة وفاتهم ضف نسبة وفاة الناس الاخرى .

لابد أن تتدخل الاسرة في محاولة علاج المريض بالإرشاد النفسي والدعم لأنه خطوة كبيرة في مراحل العلاج والتي تتكون في إعطاء أدوية ضد الذهان وضد الاكتئاب .

يوجد اعتقاد خاطئ يقع فيه الكثير من الناس بأن انفصام الشخصية هو مرض يتمثل في تعدد شخصيات المصاب فانفصام الشخصية هو مرض انفصال العقل عن الواقع وليس انقسامه لشخصيات متعددة , ومريض انفصام الشخصية لا يعد خطرًا على المجتمع فإنه يكون منعزل فاقدًا للرغبة في الأشياء والحافز للقيام بها ومنعدم للطاقة .

بينما المرض المتسبب في وجود شخصيات متعددة مختلفة لفرد واحد هو مرض تعدد الشخصيات ( اضراب الشخصيات ) في هذا المرض لا يعرف المريض أي شيء عن شخصياته الاخرى , عكس انفصام الشخصية هذا المرض يمثل خطرًا كبيرًا فربما تكون إحدى شخصيات المريض قاتل أو سكير , قد يكون شخص عدواني عصبي فحين أن حقيقته شخص هادئ خجول , وبعدم معرفة المريض التغيرات في شخصيته فإن تصرفاته لا إرادية ولا يستطيع التحكم بها عند إيذائه لغيره .

بالغرم من تشابه مسببات المرضين فأغلبية المصابين بالانفصام من الأرياف أو الأقليات العرقية والمصابين بتعدد الشخصيات تكون نسبتهم عالية فيمن تعرضوا لصدمة لم يسطيعوا بشخصيتهم التعامل معها فظهرت شخصية جديدة , إلا أن المصابون بالانفصام غالبًا يعاني من جنون وهلوسة ولا يستطيع التحكم في تصرفاته على عكس متعدد الشخصيات فهو في كل شخصية يظهر بها يكون الإدراك والوعي كاملين عنده .

 

 

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

مقال|| أطعمة تثير جرثومة المعدة

تعتبر جرثومة المعدة أو الملوية البوابية (Helicobacter pylori)، أحد أنواع البكتيريا التي تعيش في المعدة عند الكثير من الناس، حيث يقدر عدد الأشخاص المصابين بها ...