وشددت راكيل  سيكويرا بارسيلوس، الباحثة في جامعة بيلوتاس الاتحادية في البرازيل وزملاؤها، في التقرير النهائي لدراستهم، أن: الدراسة الحالية تعزز نتائج دراسات حديثة أظهرت أن أعراض الاكتئاب لدى الأمهات لها صلة بخطر تعرض الأطفال لإصابات وتزيد من فرضية جديدة بأن اكتئاب الأمهات ربما يمثل خطراً على الفتيات بشكل خاص”.

بارسيلوس أثبتت بالتعاون مع فريقها أن حوادث مثل السقوط على الأرض والحروق والغرق والتسمم وحوادث السيارات من الأسباب الرئيسية المنتشرة لحالات الوفيات بين الأطفال.

وأضافوا أن هناك عوامل كثيرة تتسبب في وقوع هذه الإصابات بين الأطفال؛ من بينها السكن غير الآمن وسوء متابعة الأطفال وضغوط الأسرة ومشاكلها، بالإضافة لطبيعة شخصية الطفل.

يشار إلى أن دراسات سابقة من بريطانيا واليابان أشارت من قبل لوجود صلة بين اكتئاب الأم وزيادة مخاطر تعرض أطفالها لإصابات عديدة.

وشددت بارسيلوس على إن اكتئاب الأم ربما يسهم بزيادة مخاطر تعرض الأطفال لإصابات بعدة طرق.

فترتفع مثلاً احتمالات إصابة أبناء المكتئبات بالاضطرابات السلوكية والتي تعد أبرز عوامل خطر التعرض لإصابات.

وتختم بارسيلوس بقولها: أعراض الاكتئاب نفسها قد تجعل الأم أقل اهتماماً بالنصائح التربوية والأمنية وتؤثر على متابعة الطفل بجانب تقليل استجابتها الفورية للأوضاع غير الآمنة.