تأثير التقدم بالعمر على البشرة ..

0

تؤثر الكثير من العوامل المهمة في ظهور علامات التقدم في العمر وخاصة على الوجه والبشرة، مثل ظهور التجاعيد، وضعف نضارة البشرة، فكيف يكون تأثير التقدم بالعمر على البشرة ؟

جدير بالذكر أن الجلد أكثر وأسرع الأعضاء البشرية تأثراً بعلامات الشيخوخة، لذا يدفع الكثيرون الأموال الطائلة لشراء منتجات وعلاجات العناية بالبشرة.

وحسبما نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن التغيرات التي تطرأ على الجلد تنقسم إلى تغيرات داخلية وخارجية.

تأثير التقدم بالعمر على البشرة

1- بالنسبة للشيخوخة الداخلية
تتطور الشيخوخة بمرور السنوات مع تغيرات تطرأ على التركيب الجيني لخصائص البشرة، ويتضمن ذلك الملمس واللون، بالإضافة إلى البقع التي تنتج عن تأثير التعرض للأشعة فوق البنفسجية، والتي تتمثل في النمش والكلف.

كما تبدأ الأدمة أي طبقة الجلد الواقعة تحت البشرة، بفقدان عناصر الكولاجين والإيلاستين، مع التقدم في السن.

ما يؤدي لترهل الجلد وظهور التجاعيد مع تحرك العضلات تحت الجلد، كما تصبح الأوعية الدموية بالأدمة أكثر رقة وبالتالي تسهل الإصابة بالكدمات.

ونتيجة لرقة الأدمة والبشرة مع التقدم بالعمر، تصبح الأوعية الدموية أكثر وضوحاً تحت سطح الجلد.

الأبحاث كشفت أيضاً أن الدهون تختفي من تحت العين لتصبح المنطقة داكنة، وأن تحرك الدهون حول الخدين للأسفل في سن الأربعين، ما يؤدي لنشوء خطوط تمتد إلى الخارج من جهة الأنف.

وفي سن الخمسين، ترتفع مستويات الكولاجين والإيلاستين مرة ثانية بما يؤدي لتعمق التجاعيد، وتشكل كيسات حول العينين.

2- الشيخوخة الخارجية للجلد
قد تتسبب العوامل البيئية كما التعرض للأشعة فوق البنفسجية، أو التدخين، وتلوث الهواء في زيادة نسبة الشيخوخة الخارجية للجلد، وهذا يعني بأن عمر البشرة الظاهر وعمرها الزمني ليسا دائماً متسقين.

ويتسبب دخان التبغ في عدم كفاية إمدادات الأكسجين الواصل للجلد عبر الأوعية الدموية ما قد يتسبب في جفاف البشرة وخشونتها ويزيد من التجاعيد حول الفم، بل وقد تصل بعض الحالات للإصابة بسرطان الجلد.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك