وقد حقق هذا العلاج نجاحاً كبيراً خلال ستة أشهر فقط من تناوله، إذ ارتفع لديهن هرمون الأستروجين مرة أخرى، بعد أخذ الخلايا الجذعية لنخاع 33 سيدة، وحقنها في مبيض كل منهن، قبل أن تعود أعراض الطمث لهن مجدداً خلال 6 أشهر.