تأخير التبول يدمر الكلى

0
أكد راينهولد شيفر، اختصاصي المسالك البولية، أن تأخير التبول يدمر الكلى محذراً من كبح الرغبة في التبول قسرياً بغرض تمرين المثانة والتحكم في التبول.

ولفت الاختصاصي المعروف إلى أن الأمر يزداد خطورة لدى أولئك الأشخاص ذوي المثانة الحساسة، إذ قد يترتب على ذلك الشعور بآلام وتقلصات وغثيان أيضاً، بل وقد يتطور للأسوأ بإلحاق الأذى بالكلى.

ونصح من يشعر بالتبول أكثر من المعتاد، بتدوين ذلك في سجل يومي، وتدوين عدد مرات التبول وكمية السوائل التي تم شربها كذلك، مع تحديد توقيت شربها، ويمكن قياس كمية البول، بواسطة كوب قياس، وعدم التهاون أو إهمال الأمر الذي قد يجلب مخاطر عدة للكلى.

ويفضل بعد ذلك الذهاب إلى اختصاصي مسالك بولية وعرض هذا السجل اليومي عليه، مع ضرورة وسرعة استشارة الطبيب في حال خروج دم مع البول أو في حالة حدوث تغير مفاجيء ودون مبرر لكثرة الذهاب إلى المرحاض، بحسب توصيات الاختصاصي الشهير.

مقالات مشابهة قد تفيدك