تحذيرات من استخدام المناديل الورقية في دورات المياه بكثرة ..ما السبب؟

0

استخدام المناديل الورقية في دورات المياه أصبح شائعاً في الكثير من البلدان، غير أن العديد من الأبحاث والدراسات الحديثة أثبتت أن ضررها على الإنسان يفوق نفعها بدرجة ملموسة.

ونجد مثلاً، روز جورج، مؤلفة كتاب “الضرورة الكبيرة”، والمختصة بدراسة علم النفايات، تؤكد أن استخدام المناديل الورقية في المراحيض ليس كافياً للحصول على النظافة المثالية، بالإضافة إلى أنها ربما يؤدي إلى حدوث مشكلات صحية عديدة من بينها الشق الشرجي والتهابات المسالك البولية.

الكاتبة أوضحت أيضاً أن بلداناً كثيرة، من أمثلتها كوريا الجنوبية واليابان ومصر واليونان وإيطاليا، تستخدم “البيديه” في دورات المياه للحصول على قدر أكبر من النظافة، وأن الغرض من استخدام هذه المناديل الورقية في تلك البلدان يقتصر على التجفيف فقط.

جدير بالذكر أن المياه لها دور فعال وقدرة أكبر على تنظيف المناطق الحساسة في المراحيض عند مقارنتها بالمناديل الورقية التي ربما تعد أقل كفاءة في القيام بهذه الوظيفة.

لهذا السبب توصي روز بضرورة استخدام مناديل الأطفال المعطرة في دورات المياه عوضاً عن تلك المناديل إذ أنها تضمن مستوى أفضل للنظافة، كما تساعد في التخلص من البكتريا الضارة.

خاصةً بعد أن أكدت الأبحاث، أن الاقتصار على استخدام المناديل الورقية ربما يؤدي للإصابة بتشققات شرجية مؤلمة، قد يتطلب شفائها فترة تتراوح بين 8 إلى 12 أسبوعاً

بجانب احتمالات للإصابة بالبواسير، والتهابات المسالك البولية، حسبما نشرت صحيفة ميرور البريطانية.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك