تحذيرات من تناول نوعين من أدوية الضغط معاً ..ما السبب؟

0

دعت نتائج دراسة عرضت مؤخراً بمؤتمر أطباء القلب المنعقد في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا، لضرورة تفادي وصف صنفين من أدوية الضغط التي توصف لخفض ضغط الدم المرتفع لأن ذلك يزيد خطر الوفاة.

توصيات الدراسة حثت على أهمية توجيه المريض لإتباع عادات غذائية صحية، بجانب ممارسة نشاط بدني منتظم كأساس لعلاج ضغط الدم المرتفع، مع دعم هذه الإجراءات بتناول دواء واحد في حالة الضرورة فقط.

الدراسة التي أجريت في إنترماونتن مديكال سنتر، اعتمدت على مراجعة البيانات الصحية لأكثر من 10 آلاف مريض بارتفاع ضغط الدم، ورصد الباحثون أن تناول دواءين مختلفين لخفض ضغط الدم المرتفع يهدد حياة المريض.

وتأتي هذه النتائج بعد أن قامت جمعية القلب الأمريكية العام الماضي بتعديل معايير تشخيص ارتفاع الضغط، وهو ما نتج عنه اعتبار نصف الأمريكيين تقريباً مصابين بالمشكلة.

وحثت الدراسة الجديدة التي عرضت في مؤتمر “أمريكان كوليج أوف كارديولوجي 2018” على عدم الإفراط في وصف أدوية ارتفاع الضغط، ودعت الأطباء إلى شرح ما هو ارتفاع ضغط الدم للمريض وعرض الخيارات العلاجية أمامه، وعدم وصف دواءين يعملان بطريقتين كيميائيتين مختلفين، وإرشاده نحو تعديل نمط الحياة واكتساب عادات صحية.

ونبهت توصيات الدراسة إلى قياس ضغط الدم بعد 15 دقيقة من الجلوس، وتفادي المواقف العصبية قبل إجراء القياس، وتكراره للحصول على أدق نتائج.

جدير بالذكر أن دراسة دانماركية سبق أن قدمت تحذيرات طبية من تأثير أحد الأدوية الشائعة لعلاج ضغط الدم واحتباس السوائل لافتةً إلى أن هذا الدواء يسبب زيادة في مخاطر الإصابة بسرطان الجلد.

وذلك بعد أن أظهر دواء هيدروكلوروثيازيد ارتباطاً بزيادة حروق الجلد عند التعرض للشمس، لكن وفقاً لنتائج الأبحاث الجديدة تبين وجود صلة بين تناوله على المدى الطويل وبين سرطان الجلد.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك