تخشون تنظير القولون .. إليكم البدائل الحديثة

0

تنظير القولون هو فحص القولون بواسطة منظار القولون وهو من الإجراءات العلاجية الشاقة سواء من ناحية الإعداد أو الإجراء،  لكن أصبحت تتوفر الآن مزيد من الخيارات المتاحة للفحص.

وهو عبارة عن إجراء طبي يستخدم فيه منظار القولون؛ أداة أنبوبية طويلة ومرنة، لمعاينة كامل البطانة الداخلية للقولون أو الأمعاء الغليظة، والمستقيم، ويمكن الكشف عن الأنسجة الملتهبة، والقرحة، وحالات النمو غير الطبيعي.

وعادةً ما يتم اللجوء لهذا الإجراء للكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان القولون والمستقيم، كما يسهم في تشخيص التغيرات غير المبررة في عادات الأمعاء وآلام البطن ونزيف فتحة الشرج، وفقدان الوزن غير المبرر.

وعادةً ما يصف الطبيب للمريض تعليمات ما قبل هذا الإجراء للاستعداد للخضوع له، فيما تسمى هذه العملية بإعداد الأمعاء.

وبحسب دوغلاس ريكس، مدير التنظير في نظام الرعاية الصحية لجامعة إنديانا، توجد مشكلة في الولايات المتحدة بسبب خشية الأفراد وتجنبهم إجراء فحص القولون الوقائي بشكل كافي.

كما وضعت المنظمة الوطنية لسرطان القولون والمستقيم، والتي تجمع بين مجموعات مختلفة من المجتمع الصحي، هدفاً يتمثل في فحص 80% من السكان المؤهلين بحلول عام 2018، ما لم تتمكن المنظمة من تحقيقه، واقتصرت نسبة الفحوصات التي تم إجراؤها على 60%.

الفحوصات البديلةعن تنظير القولون :

الفحص التقليدي بالتنظير ليس الخيار الوحيد المتاح للأشخاص، فهناك نوعان بديلان من الفحوصات هي:

  • فحص الدم.
  • فحص كولوغارد: وهو مزيج من اختبار الدم واختبار الكشف عن خلل في الحمض النووي، ويعد هذا الفحص بداية جيدة للأشخاص الذين يخشون تنظير القولون.

ويتيح هذان الفحصان للأشخاص الذين يخشون إجراء التنظير بسبب قلقهم من العملية الإعدادية للإجراء أو الإجراء نفسه أو حتى التخدير، فرصة جيدةً جداً.

ويفضل إجراء هذه الفحوصات أكثر من مرة، وفي حال كانت النتائج إيجابية سيتطلب الأمر بالتأكيد الاحتكام لتنظير القولون.

يشار إلى أن سرطان القولون والمستقيم ثاني أكثر أنواع السرطان انتشارًا، ما يفسر أهمية هذه الفحوص قبل سن 50 سنة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك