تضيق الفلقة أو الشبم .. ما الذي تعرف عنه؟

0

الشبم أو تضيق القلفة أو الفيموسيز Phimosis، هو حالة يكون فيها الجلد الرقيق الفضفاض والخالي من الشعر على العضو الذكري ضيقاً ومشدوداً بعض الشيء، ويصعب سحبه للخلف حول رأس القضيب.

وتصيب هذه الحالة الأطفال الذكور الذين لم يخضعوا للختان بنسبة أكبر، ولا تسبب أي مشكلة صحية حتى ظهور الأعراض.

أسباب الإصابة بالشبم وعوامل الخطر

الأشخاص الأكثر تعرضاً للإصابة هم:

ومن الأمراض التي تزيد احتمالات الإصابة بالشبم:

  • الأكزيما.
  • الصدفية.
  • الحزاز المسطح: طفح جلدي مثير للحكة، قد يصيب مناطق مختلفة من الجسم، وليس معدياً.
  • الحزاز المتصلب: حالة طبية تتسبب بظهور ندوب على جلدة العضو الذكري ما قد يؤدي للإصابة بالشبم.

أعراض الشبم

  • إحمرار.
  • التهاب وحرقة.
  • تورم وانتفاخ.
  • إعاقة مرور البول بشكل طبيعي إلى الخارج
  • صعوبة تفريغ المثانة

وفي حال عدم الإسراع بعلاج الشبم تتطور الأعراض لحدوث:

  • التهابات وحكة وروائح كريهة.
  • إحمرار وانتفاخ وتورم في هذه المنطقة.
  • تراكم سوائل وإفرازات كثيفة وسميكة في المنطقة.
  • ألم عند التبول.

كيف تؤثر الإصابة بالشبم على الجماع؟

الشبم قد يسبب عدة أمور أثناء الجماع منها:

  • ألم تختلف حدته من شخص لآخر.
  • تشقق الجلد.
  • نقص الشعور.

ويمكن تخفيف الأعراض بارتداء الواقي الذكري.

علاج الشبم

يمكن علاج تضيق الفلقة عبر عدة أساليب من بينها:

  • الحفاظ على النظافة الشخصية أو تحسينها، زخاصة:
    • تنظيف المنطقة الحساسة يومياً بمياه دافئة وتجفيفها جيداً.
    • تجنب استخدام الصابون أو الشامبو أو الفقاعات.
    • تجفيف منطقة الجلدة جيداً بعد التبول.
  • استعمال كريمات ومرطبات معينة يصفها الطبيب للمصاب حسب الحالة، وغالباً تحتوي على ستيرويدات.
  • تناول المضادات الحيوية، وذلك في حال وجود التهابات بكتيرية بهذه المنطقة.
  • تليين الجلدة باستخدام مرطبات معينة لإرخائها بعض الشيء، أو حتى إزالتها بشكل كامل بعملية جراحية.

سبل الوقاية منه

يعد الالتزام بقواعد النظافة الشخصية أفضل السبل للحماية من أي أعراض جانبية متعلقة بالشبم، فالنظافة الشخصية وحدها قادرة على الحفاظ على الجلدة غير ضيقة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك