تشقق الكعبين ليس مجرد مشكلة جمالية بل هو أكثر وأخطر من ذلك، فهو لا يجعل الأقدام تبدو بمظهر سيء فقط، بل يحدث آلاماً مبرحة ويعوق حركة الشخص وينطوي على مخاطر صحية أخرى.

وبحسب مجلة فرويندين الألمانية، فأن تشقق الكعبين يحدث بسبب الجفاف الشديد للجلد في هذه المنطقة، والذي يرتيط في البداية بالشعور بالشد والحساسية للضغط في منطقة الكعب.

قبل أن يعاني الشخص من حكة وتصبغات لونية، ثم تبدأ الشقوق في الظهور، ما قد يسبب ي حدوث نزيف مع الشعور بآلام مبرحة.

وتعد هذه الشقوق بيئة مثالية لتكاثر وانتشار البكتيريا، التي قد تتسبب في الإصابة بالتهابات.

التغذية الجيدة

وأضافت المجلة المهتمة بأخبار الصحة والجمال، أن تشقق الكعبين يمكن أن يحدث بسبب افتقار الجسم لعناصر غذائية مهمة للجسم، من بينها فيتامين E التي تتوفر في الأفوكادو والفلفل الحلو، وأوميغا 3 المتوفر في السلمون والجوز وبذور الكتان.

وقد يرجع تشقق الكعبين إلى ارتداء الأحذية المفتوحة من الخلف أو المشي بأقدام حافية بشكل متكرر، حيث يمكن أن تنشأ إصابات متناهية الصغر، والتي تمهد الطريق لحدوث تشقق الكعبين.

لذا يجب حماية الكعبين من خلال ارتداء أحذية مغلقة من الخلف.

العناية بالقدم

وأكدت المجلة على أهمية العناية الجيدة في مواجهة تشقق الكعبين، حيث ينبغي بعد الاستحمام استعمال كريم مرطب أو لوشن.

كما يمكن استعمال مرهم لعلاج التشققات، بشرط تطبيقه مرة في الصباح ومرة أخرى في المساء، مع ارتداء جورب سميك قبل النوم، كي يكون أمام الجلد فرصة للاستشفاء والتجدد طوال الليل.

ومن المهم أيضاً إزالة الجلد المتقرن، الذي ينشأ بالكعب، لذا يمكن استخدام مستحضر تقشير أو حجر الخفاف أو مبرد، مع مراعاة الحذر أثناء القيام بذلك لعد جرح القدم.