تعانون من النوم القهري والنعاس في أي وقت ومكان .. إليكم الأسباب وطرق العلاج

0

النوم القهري أحد الأمراض التي تصيب الدماغ وتجعل المريض يشعر بالنعاس في مختلف الأوقات، ولا يستطيع مقاومة النوم، في المنزل أو العمل أو حتى بالسيارة، فما أسبابه وكيف يكون العلاج؟

والشعور الدائم بالنوم ينتاب بعض الأشخاص، ويصعب عليهم مقاومته، أي أنه لا يكون مجرد حدث عارض، لذا يسمى بالنوم القهري، لحاجة المريض القهرية له.

أسباب النوم القهري :

النوم القهري مرض مزمن يصيب الجهاز العصبي، وليس هناك سبب واضح ومحدد للإصابة به، لكنه ينتج عن عدة عوامل تتفاعل معاً وتؤدي إلى حدوث خلل في الأعصاب.

ويميل بعض الأطباء إلى الاعتقاد بأن النوم القهري يحدث بسبب نقص إنتاج مواد كيميائية تسمى الهيبوكرتين والأوركسين، وتعمل مادة الهيبوكرتين على تنظيم دورة النوم عند الإنسان، بينما مادة الأوكسين هي المحفزة لليقظة.

كما تلعب العوامل الوراثية دوراً في ذلك، حيث أن هناك بعض الجينات التي تتحكم في إنتاج المواد الكيميائية المسؤولة عن نوم الإنسان، وأي خلل في هذه الجينات يؤثر على النوم.

كذلك توصل بعض الباحثين إلى اكتشاف أن وجود بعض التشوهات في أجزاء مختلفة من الدماغ يؤدي لاضطرابات النوم.

وتوجد أسباب أخرى للشعور بالنعاس إلا أنها غير مرتبطة بالنوم القهري، مثل الداء الذي تسببه لدغة ذبابة تسي تسي المنتشرة في القارة الإفريقية، والتي تجعل المصاب به يفقد السيطرة على نفسه ويستغرق في النوم العميق في مختلف الأوقات.

التعب والإجهاد وعدم أخذ القسط الكافي من النوم يصيب الشخص بالنعاس، ولكن كحالة عارضة فقط تنتهي بمجرد نوم الشخص بشكل جيد.

ولا يرتبط مرض النوم القهري بسن معين، حيث يصيب أي شخص، ولكنه يظهر بصورة أكبر في مرحلة الشباب، ولهذا المرض مخاطر كبيرة على الصحة في حال لم يتم علاجه.

أعراض النوم القهري:

بسبب عدم فهم المرض وتشخيصه، قد يتعايش المريض معه لسنوات طويلة دون أن يدري بحالته، لذلك لابد من معرفة الأعراض للطلب المساعدة الفورية في حال ظهورها:

  • الشعور بالنعاس في فترة النهار: رغم نوم الشخص بشكل جيد في الليل، وتحدث بخاصة في العمل أو وقت قيادة السيارة.
  • هلوسة ما قبل النوم: ينتج عن الحاجة الملحة للنوم، فيتحدث الشخص بكلام غير مفهوم ونبرة صوت منخفضة.
  • توقف حركة الجسم: تحدث أثناء اليقظة، وقد يكون توقف كلي يصعب على الشخص تحريك كل جسمه، أو توقف جزئي لضعف بعض عضلات الجسم كالركبتين أو العنق.
  • اضطراب النوم: ويتمثل في أنه رغم شعور مريض النوم القهري بالنعاس في النهار، غير أن نومه في الليل يكون متقطعاً.
  • بعض التصرفات اللاإرادية: إذ يكون المريض في حالة عدم وعي، وعند حال مقاومة هذا النعاس الشديد، يقوم بأفعال تلقائية غير مفهومة.
  • النوم المفاجىء: هو النتيجة النهائية لكل هذه الأعراض، حيث ينام المريض فعلياً لمدة لحظات أو ساعات.

علاج النوم القهري:

لا يوجد علاج شافي لهذا المرض حتى الآن، ولكن هناك بعض العلاجات والنصائح التي يمكن أن تخفف من حدته، منها:

  • تناول بعض العقاقير الطبية المنبهة: تحت إشراف الطبيب المعالج بالطبع وهي تقلل من الشعور بالنعاس وتنظم النوم بصورة أفضل.
  • النوم لفترات قصيرة نهاراً: عند الشعور بالنعاس لتجنب النوم المفاجئ الذي يضر المصاب.
  • تناول بعض مضادات الاكتئاب: تقلل من الهلوسة التي تحدث بسبب المرض، كما تعالج توقف الحركة الذي يصيب المريض في حالة شعوره بالنعاس، والطبيب هو من يحددها.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك