الدراسة الجديدة، التي قام بها باحثون في إحدى الجامعات الألمانية، أثبتت ما سبق أن توصلت له دراسات سابقة من أن الدماغ يبقى في حالة نشاط لفترة قصيرة عقب الوفاة، عادةً ما يكون مصدرها رؤية أشياء مجهولة.

العلماء، الذين درسوا نشاط الدماغ في 9 مرضى قبيل موتهم بلحظات قليلة، لاحظوا أن الدماغ ينشط بشكل “ملحوظ” قبل الوفاة، كما أنه يبقى نشطاً بعد الموت للحظات أخرى، رغم توقف بقية أجزاء الجسم عن الحركة.

ويأمل هؤلاء العلماء في أن تدعمهم الدراسة الحديثة من خلال زرع أقطاب كهربائية داخل أدمغة المرضى الذين قد يخضعوا لدراسات مماثلة لاحقاً، من أجل الكشف عن آليات وتوقيت ما يحدث بدقة خلال لحظات الموت.

ووجد الباحثون في هذه الدراسة الجديدة أيضاً، أنه حتى عقب 5 دقائق من توقف قلب الإنسان عن العمل، عقب مصارعة الموت، ظلت خلايا الدماغ العصبية تعمل.

وحسبما صرح جينز درير، الطبيب المشارك في الدراسة، في بيان مكتوب: فإن فقدان الطاقة الكهروكيميائية المخزنة في خلايا الدماغ، يمهد الطريق لبدء انتشار المواد السامة التي تؤدي في النهاية إلى الموت.