الآن .. تعرَّفي على أضرار حبوب منع الحمل

0

تلجأ بعض النساء إلى بعض الحيل، مثل استخدام حبوب منع الحمل من أجل الحد من التناسل، وعدم رغبتها في المزيد من الأطفال، نظرا للظروف المعيشية الصعبة، أو اكتفائهم بعدد معين من الأطفال، أو أنها تعاني كثيرا خلال فترة الحمل، أو أنها تعاني من مرض معين قد يسبب تشوف للجنين، اختلفت الأسباب ولكن الوسيلة واحدة.
حبوب منع الحمل التي تستخدمها معظم النساء في العالم العربي، لها الكثير من الأضرار على صحة المرأة، ولكن معظم النساء لا يعلمون تلك الأضرار، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على تلك الأضرار.

 ما هي حبوب منع الحمل؟
هي حبوب تتكون من نسخ اصطناعية للهرمونات الأنثوية الاستروجين ، والبروجستيرون اللذان يتم انتاجهما طبيعيا من المبيض ، وتعد المهمة الأساسية لحبوب منع الحمل هي منع هذه الهرمونات من اطلاق البويضة ، ومنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة ، أو تحول دون غرس البويضة في بطانة الرحم ، كما تستخدم حبوب منع الحمل لعلاج آلام الحيض ، الحيض الغزير، متلازمة ما قب لالحيض ، والانتباذ البطاني الرحمي.

ما هي أنواع حبوب منع الحمل المركبة؟
– الحبوب وحيدة الطور
وهي الأكثر انتشارا وتستعمل حبة واحدة منها يوميا لمدة 21 ، ثم التوقف لسبعة أيام والعودة لاستعمال العلبة التالية بدءا من اليوم الثامن حتى في حال استمرار نزول الحيض ، وهذا النوع من الحبوب يوجد في : حبوب ميكروجينون ، بريفينور ، سيليست.

– الحبوب متعددة الأطوار
وهي مقسمة لقسمين أو ثلاثة مختلفة الألوان داخل العلبة ، وكل قسم منها يحتوي على كمية مختلفة من الهرمون ، وتستعمل أيضا لمدة 21 يوم ثم يتم التوقف لسبعة أيام ، مع مراعاة استعمالها بالترتيب الصحيح وينمتي لهذه الحبوب بينوفوم ، لوجينون.

– حبوب منع الحمل اليومية ED
وتحتوي العلبة على 21 حبة فعالة ، و7 حبوب غير فعالة (وهمية) ، وهما مختلفان في الشكل ، وتستعمل حبة واحدة لمدة 28 يوم دون توقف وبالترتيب الصحيح ، ويبدأ الحيض خلال الأيام السبعة للحبوب الوهمية ومن أمثلة هذا النوع ميكروجينون اليومي ، لوجينون اليومي.

ما هي أضرار حبوب منع الحمل؟
تناول حبوب منع الحمل له الكثير من المخاطر، التي تؤثر على صحة المرأة بشكل عام، وعلى الرحم بشكل خاص، لذا عليكِ عدم تناول تلك الحبوب، إلا بإستشارة الطبيب المختص، ومن أهم هذه الأضرار:-

– الشعور بالقئ والغثيان.
– زيادة ملحوظة في الوزن.
– انتفاخ في الصدر.
– نزول قطرات أو كتل من الدم بين موعد كل دورة وآخرى.
– الدورة قد تكون أخف من حيث النزيف.
– ألم في البطن والمعدة
– تقلبيات في المزاج.
– التوتر والعصبية الزائدة
– ألم في منطقة الصدر.
– الإصابة بصداع شديد.
– الإصابة بمشكلات في النظر، بالذات عدم الوضوح في الرؤية.
– انتفاخ في القدمين أو منطقة الأفخاد.
-حدوث جلطات في القدم أو اليدين أو وجود تجلّطات دمويّة
– أمراض في القلب أو الكبد.
– سرطان في الرحم أو الثدي.
– عدم السيطرة على ارتفاع ضغط الدم لديك.

تلك الأضرار يجب أن تمنعك من تناول حبوب منع الحمل بعد ذلك، ولكن بعض النساء قد لا يجدوا ويلة بديلة لها وفي تلك الحالة يجب استشارة الطبيب المعالج، واستبدال تلك الحبوب بحبوب منع الحمل المركبة والتي تقل أضرارها عن الحبوب العادية.

تُعطى حبوب منع الحمل لجميع السيّدات، ولا يُنصح بها للسيدات المدخّنات فوق عمر الـ 35 سنة، إذا كنت لا تُدخّنين بإمكانك أن تطلبي من طبيبك أن يصف لك حبوب منع الحمل، وأن تستخدميها حتى سنّ اليأس؛ أي توقّف الدورة.

تعد حبوب منع الحمل المركبة فعالة بنسبة تزيد عن 99% عند اتباع الطريقة الصحيحة لتناولها ، كما تستعمل الحبوب المركبة لمدة 21 يوم ، ثم التوقف لسبعة أيام ليحدث الحيض، ثم العودة لاستعمالها بعد ذلك.
. يجب تناول الحبوب يوميا في نفس الموعد تجنبا لاحتمالية حدوث الحمل

– تقلل حبوب الحمل المركبة من غزارة الحيض وأوجاعه

– الحبوب المركبة ذات آثار جانبية محدودة تتمثل في تقلبات المزاج ، الصداع ، وألم الثدي.

– الحبوب المركبة غير مناسبة للنساء المدخنات فوق سن 35 ، أو النساء اللاتي تعاني من حالات مرضية معينة.
– يجب أن تضعي في اعتبارك أن حبوب منع الحمل المركبة لا تحمي من الأمراض المنقولة جنسياً.

مزايا حبوب منع الحمل المركبة

– لا تؤثر على العلاقة الحميمية

– تنظم الحيض ، وتقلل من غزارته وآلامه

– تقلل من متلازمة ما قبل الحيض

– تقلل من حبوب الشباب أحيانا

– تحمي من التهابات الحيض

– تقلل من خطر الإصابة بالأورام الليفية ، تكيسات المبايض ، أمراض الثدي الغير سرطانية.

طرق تساعد على منع الحمل طبيعيّاً:-

الرضاعة الطبيعية

تعد الرضاعة الطبيعية من أقدم الطرق لمنع الحمل وأكثرها استخداماً في العالم سواءً أكان ذلك بقصد أو دون قصد، وتتميّز هذه الطريقة في أنّها طبيعية ولا تتعارض مع الشرع والدين الإسلامي، إلّا أنها قد لا تكون مضمونةً دائماً، فهناك ما نسبته 40% من السيدات اللواتي يحدث لهم تبويض أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.

لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك