تعرفي على أعراض وأسباب ” تشنج المهبل “

0

تجهل الكثير من السيدات أشياءًا كثيرة عن تكوينها التشريحي وخاصة فيما يتعلق بأعضاءها الجنسية والتناسلية، وتشنج المهبل من الأعراض شديدة الخطورة التي قد تصيب المرأة وتؤثر على العلاقة الجنسية.

ويقصد بـ “تشنج المهبل” شد أو توتر لا إرادي للعضلات المحيطة بالمهبل مما يصعب عملية الجماع وفي بعض الأحيان ينغلق المهبل تمامًا وفي كثير من الأحيان يكون مؤلمًا، ويؤدي ذلك لاستحالة العملية الجنسية بما يهدد حياة الشريكين ويصعب الفحص الطبي أيضًا في عدم وجود مخدر.

وهو من الأعراض المنتشرة لدى النساء وخاصة المراهقات والشابات في عمر الـ 20 والـ 30، وحتى النساء المتزوجات ربما مررن به لفترات في حياتهم.

أنواع التشنج المهبلي:

-تشنج مهبلي أولي: ويحدث في حالات لا تكن المرأة قد مارست الجماع من قبل.

-تشنج مهبلي ثانوي: ويحدث عندما تكون المصابة سبق وأن مارست الجنس لكنها لم تعد قادرة على ذلك.

وتتمثل أعراض تشنج المهبل في :

-تعذر أو صعوبة الإيلاج أثناء الجماع

-ألم حارق في المهبل عند الإيلاج

-الخوف من الألم ومن الممارسة الجنسية

m1

وتتعدد أسباب التشنج المهبلي ومنها:

-وجود تجربة سابقة مؤلمة متعلقة بالمهبل مثل الولادة أو جراحة تناسلية أو عنف جنسي، أو ممارسة جنسية مؤلمة مثل الاغتصاب

-عوامل نفسية تتعلق بعدم رغبة المراة في الجماع أو خوفها من الجنس وقلقها من ضيق المهبل وعدم تحمل آلام المهبل، الخوف من حدوث حمل، الاكتئاب والتعب

ويتطلب علاج التشنج المهبلي عدة خطوات منها:

-التوجه لأخصائي جنسي ونفسي إذا كانت الأسباب نفسية وليست عضوية: فالتثقيف الجنسي يخلص المرأة من التوتر والخوف والقلق أثناء الجماع، والعلاج النفسي يخفف حدة انعدام الرغبة في العلاقة الجنسية لدى المرأة

-استخدام وسائل التدريب المهبلي: وهي عبارة عن 4 مخاريط متدرجة الأحجام، يتم استخدامها في المنزل للخصوصية، وتبدأ المرأة بإدخال الأصغر حجمًا تدريجيظصا فالأكبر وهكذا ومع انتهاءها تكون قد اعتادت بدرجة أكبر على تحمل آلام الجماع

-تمارين الاسترخاء: بعض النساء تجد صعوبة في استخدام المخاريط، وهنا يمكن الاعتماد على تمارين التنفس والاسترخاء والتي تساعد على تمدد عضلات الجسم بشكل عام ولكنها تتطلب هدوء الأنثى واستمتاعها في العلاقة أمر ضروري لحدوث تطور للمرض.

-تمارين قاع الحوض: تلعب دورًا في تحسن أعراض التشنج المهبلي وتقوم على عصر أو الضغط برفق على عضلات المهبل مع محاولة إدخال مسبار صغير للتأكد من تحسن الحالة.

-تقنية التركيز الحسي: وهي سياسة تتم بالاتفاق بين الزوجين وتقوم على وقف العلاقة الجنسية الكاملة مدة أسبوعين تقريبًا والاكتفاء بالمداعبة حتى تتحسن الأعراض لدى المرأة وتكون أكثر استعدادًا نفسيا لتقبل الجماع.

-الجراحة: وهي الحل الأخير في الحالات الأصعب.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك