تعرفي على الفترة المثالية لاستخدام طفلك لـ” المشاية “

0

استخدام المشاية ذات العجلات لتدريب الرضيع على المشي داخل البيت مرحلة انتقالية لا يوجد اتفاق كامل على فائدتها، إذ توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدم استخدامها لتجنب تعريض الطفل للإصابات، معتبرة أنها قد تؤخر قدرة الصغير على المشي أحياناً.

غير أن المشاية تبقى من أكثر الأجهزة الخاصة بالطفل شعبية وانتشاراً، ويختلف تقدير السن المناسب لتلائم الطفل حسب حجم جسمه.

كما أن تصمم المشايات للأطفال بين عمر 4 إلى 16 شهراً، بينما قد لا يحتاجها الطفل الذي يستطيع المشي، وتفيد التقارير أنها تؤخر قدرته على المشي في بعض الأحيان.

ويعتبر الهدف من مشاية الطفل أن تمثل مرحلة انتقالية بين الحبو والمشي، وبالتالي فإذا كان الطفل قد بدأ محاولاته للمشي وتمكن من العثور على حلول فلا داعي للإفراط في استخدام المشاية.

خاصة وأنها لا تسرع من قدرة الصغير على المشي بقدر ما توجد أدلة على أنها قد تؤخر هذا التطور قليلاً، وفقاً ما نشرته عيادة مايو كلينيك.

وحتى يستطيع الطفل البدء في استخدام المشاية، لابد أن يكون قادراً على الحفاظ على رأسه مرفوعاً دون دعم من أحد، وأن تستطيع قدماه ملامسة الأرض عند المشي.

وتصمم المشايات للأطفال في سن 4 إلى 16 شهراً بشكل عام، ولا يحتاجها الطفل الذي يستطيع المشي بنفسه، وتفيد التقارير والدراسات أنها تؤخر قدرته على المشي قليلاً، وبالتالي لا يجوز إطالة فترة استخدامها.

في المقابل، يوصي الأطباء، عند استخدام الطفل للمشاية، الأبوين بالتأكد من أن هناك مساحة آمنة للحركة، وأن الأرضية خالية من أية أشياء صغيرة يمكن أن تجرح قدمي الصغير.

كما ينبغي التأكد أنه مع حركة عجلات المشاية لن تصل يداه إلى أشياء يمكن أن تسقط عليه وتؤذيه، وأنه لا توجد أجسام حادة، أو أطراف مدببة قد يصطدم بها عند الحركة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك