تعرفي على الوقت المثالي لـ ترميم الثدي عقب استئصاله

0

تخضع بعض النساء لعملية ترميم الثدي عقب استئصاله بسبب الإصابة بسرطان الثدي، فما هذه الجراحة؟ وهل هذه الجراحة ضرورية ؟ وما هو الوقت المثالي للقيام بها؟ هذا ما نجيب عنه في هذا الموضوع.

و لا تؤثر الإصابة بسرطان الثدي على جسد المرأة فقط، بل يتعدى الأمر ذلك وصولاً إلى صحتها النفسية، إذ أكدت الدراسات أن الكثير من السيدات اللاتي خضعن لاستئصال الثدي بسبب اصابتهن بالسرطان، قد عانين الكثير من المشاكل النفسية، ليكون ترميم الثدي الخيار الوحيد لهن.

وترميم الثدي هو عملية جراحية تجميلية يقصد بها إعادة هيكلة وترميم أنسجة الثدي، وتهدف إلى إعادة تجميل شكل الثدي و تحسينه بعد عملية الاستئصال، والتي يتم الخضوع لها بهدف التخلص من الورم.

الوقت الأفضل والمناسب لعملية ترميم الثدي

يتوقف الوقت المناسب للقيام بهذه العملية على رغبة المرأة الخاصة والأدوية الطبية التي تتعاطاها لعلاج السرطان، ويمكن الخضوع لترميم الثدي مباشرة بعد عملية الاستئصال أو في عملية واحدة، كما يمكن الانتظار عدة شهور أو سنوات.

يشار إلى أنه لا يمكن القيام بعملية الترميم أثناء العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.

أنواع عمليات ترميم الثدي

تختلف أنواع عمليات ترميم الثدي التي قد تستعين بها المرأة، وهي على الشكل التالي:

  1. إعادة بناء الثدي عن طريق زرع أكياس من السيليكون (silicone-gel) أو المحلول الملحي (salt water): وقد تتم عملية الترميم في هذه الحال على عدة مراحل وعمليات، وتعد الخيار الأفضل للكثيرين لأنها أكثر سهولة وأقل ألماً، وتتم عن طريق زراعة أكياس السيليكون أو المحلول الملحي تحت عضلة الصدر.
  2. إعادة بناء الثدي عن طريق الترقيع واستخدام نسيج من نفس الجسم (Tissue flap procedures): في هذه العملية يتم استخدام أنسجة من الجسم عن طريق أخذ نسيج من مناطق أخرى في الجسم كالبطن أو الأرداف أو الظهر، ثم القيام بنقلها وترقيعها في منطقة الثدي.

وهذه العملية أكثر صعوبة حيث قد تؤخذ الأنسجة من عدة أماكن مختلفة من الجسم مما يجعل مدة التعافي والشفاء أطول، ولكنها تعطي نتائج أفضل على مدار سنوات عديدة.

فوائد عملية ترميم الثدي

  • جعل الثدي ذو مظهر مثالي و أكثر قرباً للشكل الطبيعي.
  • تحسن الحالة النفسية للسيدة عقب الخضوع لعمليات استئصال الثدي.
  • زيادة الثقة في النفس وتقدير الذات.
  • التخلص من الحشوات المستخدمة داخل حمالات الصدر.
  • عدم الاضطرار لاستخدام الثدي الصناعية.

مخاطر عملية ترميم الثدي

الخضوع لعملية ترميم الثدي قد ينطوي على عدة مخاطر ومضاعفات صحية، من بينها:

  • النزيف
  • الإصابة بالعدوى في مكان الجراحة
  • بطء التئام الجرح
  • فقدان القدرة على الشعور بالثدي.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك