تعرفي على مخاطر الدش المهبلي

0

الدش المهبلي هو أحد أبرز الوسائل التي تعتمد عليها كثير من النساء لتنظيف وتطهير المهبل، دون أن يدركن كيف يمكن أن يتسبب لهم في مخاطر عديدة، فما هي مخاطر الدش المهبلي ؟

ما هو الدش المهبلي؟

عبارة عن توجيه تيار ماء قوي داخل المهبل بعد انتهاء العلاقة الحميمة، بغرض غسل المهبل وإخراج الحيوانات المنوية من داخله لتجنب حدوث الحمل، كما تظن المرأة أنها بذلك تقوم بتنظيف وتطهير المهبل.

والحقيقة أن هذه الطريقة لا تمنع حدوث الحمل، كما أنها لا تمنع تدفق الحيوانات المنوية نحو البويضة بشكل كامل، وأن يواصل بعضها المسيرة حتى داخل الرحم.

كما تستخدم بعض النساء هذا الدش المهبلي عقب انتهاء الدورة الشهرية للتخلص من بقايا الدم.

مخاطر الدش المهبلي

من المخاطر التي تصيب المرأة بسبب استخدام الدش المهبلي :

  • انتقال الجراثيم إلى داخل الحوض: فقوة دفع الماء قد تؤدي لإدخال الجراثيم لداخل الجسم، وبالتالي حدوث الإلتهابات، مما يؤثر على خصوبة المرأة.
  • انتقال الجراثيم إلى مجرى البول: الدفع القوي للماء بعد انتهاء الدورة الشهرية يتسبب في انتقال الجراثيم لمجرى البول، ومنه إلى الأعضاء الداخلية للجهاز التناسلي وكذا الرحم.
  • الماء يزيد من نمو الفطريات: وجود كمية من الماء داخل المهبل يساعد على نمو الفطريات والبكتيريا في منطقة المهبل، على اعتبار أنها بيئة رطبة مناسبة لنمو الفطريات.
  • التخلص من البكتيريا النافعة: يحتوي المهبل على ما يعرف بـ”التوازن البكتيري”، أي بكتيريا نافعة وظيفتها الحفاظ على درجة حموضة محيط المهبل، وبالتالي حماية هذه المنطقة من الالتهابات، وعند استخدام الدش المهبلي تتغير حموضة المهبل ما يزيد فرصة حدوث الالتهابات.

تنظيف المهبل عقب العلاقة الحميمة

يفضل أن يتم عبر عدة خطوات وهي:

  • عدم تمرير تيار ماء قوي في المهبل: لعدم التسبب في إدخال الجراثيم إلى المهبل، ويفضل تمرير تيار ماء خفيف ودافىء، والحرص على تنظيف المنطقة من الخارج كذلك.
  • عدم استخدام الأدوات التي تنقل الجراثيم: لا ينبغي استخدام أجهزة التشطيف لأن نظافتها غير أكيدة، وينبغي تجنب استخدام أصابع اليدين في الداخل لأنها قد تنقل البكتيريا والجراثيم إلى الرحم.
  • استخدام غسول مناسب: هناك أنواع من الغسول الآمن، تساعد في تطهير المهبل دون الإضرار به، ويتوفر الغسول المهبلي في الصيدليات، وهو عبارة عن تركيبة مطهرة ومناسبة لمنطقة المهبل.
  • التأكد من تجفيف منطقة المهبل من الخارج: الرطوبة بعد غسل منطقة المهبل تجعلها بيئة خصبة لنمو الفطريات وحدوث الالتهابات.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك