تعرَّفي على مخاطر هزّ الأطفال الرُضَّع

0

تعاني الأم كثيرا خلال الشهور الأولى من الولادة، وذلك بسبب بكاء الطفل المتزايد دون سبب واضح، فتلجأ الأم إلى هز الطفل حتى يتوقف عن البكاء ويخلد إلى النوم، فالطفل الرضيع يقضى من 20% إلى 30% من الرضاعة، ومن ساعتين إلى ثلاث ساعات من البكاء يومياً، وقد يتجاوز هذا العدد من الساعات فى البكاء، وهي مدة طويلة تجعل الأم أو الشخص المسئول عن الطفل يشعر بالضيق والضجر، ويقوم بهز الطفل بطريقة قوية في محاولة منه لتهدئة الطفل، على الرغم من أن تلك الطريقة تأتي بنتيجة جيدة، إلا أن معظم الأبحاث والدرسات الطبية أثبتت أن لها مخاطر كثيرة على صحة الطفل الرضيع.

عالمياً، لا توجد إحصاءات دقيقة لعدد الرضع المصابين لكن الخبراء يعتقدون أن العدد هو ما بين 1000 و1500 إصابة في العام..

وتُشير الإحصاءات إلى أن الخادمات لا تأثير لهن في الظاهرة، فعالمياً يتسبب فيها الأب ومن بعده الأم، وأن واحداً من كل أربعة أطفال مرجوجين يتوفى، والذين ينجون يعانون العمى أو الإعاقة العقلية والشلل.

Frustrated Mother Suffering From Post Natal Depression

Frustrated Mother Suffering From Post Natal Depression

ماذا يحدث للطفل عند هزه بقوة؟
في الوقت الأخير، قام الأطباء ببعض الأبحاث للتعرف على المخاطر التي يتعرض لها الطفل الرضيع عند هزه، وتوصلوا إلى أن عند هز الرضيع فإن الرأس تتحرك ذهاباً وإياباً بسرعة، مما يجعل مخ الطفل يتحرك داخل الجمجمة بشكل متناقض أو عكسى، وعندها فاﻷوعية الدموية الموجودة داخل وحول المخ تتدمر وتنزف فى المساحة الفارغة بين المخ والجمجمة، وقد يؤدى ذلك إلى أمراض خطيرة أو إلى الوفاة، خاصة فى الرضع واﻷطفال حتى السنة اﻷولى، ويعتبر الذكور أكثر عرضة لهذه المخاطر.

ما هي الأمراض التي تصيب الطفل الذي يتعرض للهز؟
لا يمكن للأم أن تتصور أن هز الطفل يمكن أن يصيبه بالعديد من الأمراض الخطيرة، وفي بعض الأحيان قد يؤدي إلى الوفاة، ولكن في الحقيقة هز الطفل قد يتسبب في وفاته، وإصابته بأخطر الأمراض مثل:-
– فقدان البصر
هز الطفل بقوة يؤدي إلى حدوث نزيف داخلي، هذا النزيف يؤدي إلى ضخ الدم خلف شبكية العين ويسبب انتفاخاً في الدماغ ما يؤدي إلى تمزق الشبكية وبالتالي إصابة الطفل بالعمى.
– الشلل
من المعروف أن الأوعية الدموية للطفل هشة، وعندما يتعرض لهز شديد فإنه من الممكن أن يصاب بالشلل أو مرض «متلازمة هز الطفل»، أي نقص الأوكسجين إلى المخ ما يحدث
ضموراً في خلاياه.
الإعاقة العقلية
هز الأطفال من أكبر الأخطاء التي يرتكبها الأهل، لأن جمجمة الطفل تحتوي على فتحة دائرية تتميز بعدم صلابتها تسمى اليافوخ، ومخ الطفل مثل الماء وكثرة الهز والعنف ثؤثر كثيرا على مخ الطفل، وفي هذه الحالة قد يموت الطفل، أو يعاني من خلال في المخ، ويصاب بإعاقة عقلية.
– تلف المخ
هز الطفل يجعل المخ يتخبط في الجمجمة، ويتسبب في تقطع الأوردة الدموية ومن ثم حدوث نزيف داخلي، الذي بدوره يسبب تلفاً لا علاج له في المخ، هذا التصرف قد يؤدي إلى إتلاف دماغي دائم بالرضيع أو حتى وفاته لأن عضلات رقبته ليست متطورة بما فيه الكفاية لمُواجهة مثل هذا الهز، فالأطفال في هذه السن يقوون بالكاد على تثبيت رؤوسهم وإذا ما تم هزهم بشدّة فإن أدمغتهم تصطدم بشكل متكرر بالجمجمة مما يتسببُ في كثير من الأحيان في نزيف داخلي.  

– مشاكل في النمو
هز الطفل بقوة يؤدي إلى تأخر نمو الطفل، حيث إن الهز والرج يؤثر بقوة على الجهاز الهضمي، حيث تصبح المعدة على غير قادرة على الإحتفاظ بالطعام، ويصاب الطفل بالقئ والإسهال، وبالتالي فهو يفقد السوائل التي يحتاج إليها الجسم، كما يفقد الطعام اللازم لبناء العضلات والعظام والأنسجة.

قد لا تلاحظ الأعراض الناجمة عن متلازمة رج الرضيع بشكل فوري وعندما تظهر فهي غالباً غير دالة تحديداً على الإصابة، نذكر منها ظواهر متكررة كأن يكون الطفل يبكي، ثم يبدأ بإرجاع ما في بطنه، ومن ثم يصمت، إضافة إلى حدوث نزيف حول العين. هذه الأعراض ناجمة عن ارتفاع الضغط داخل الجمجمة نتيجة النزف والتورم في الدماغ. وهؤلاء الرضع غالباً ما يعانون من صعوبة في التنفس واختلاجات ويمكن أن يدخل الطفل في مرحلة من السبات.

كيف تهدئي طفلك الرضيع دون اللجوء لهزه؟

vvvvvvvvvvvvv
البكاء هو الطريقة الوحيدة التي يعبر الطفل من خلاله عن شعوره بالجوع والتعب والضيق والعطش، وعلى الآباء ادراك ذلك جيدا، لذا يجب عليهم تلبية احتياجات الطفل عند البكاء من الرضاعة أو تغير ملابسه المبللة وتغير الحفاظات، كما يجب التأكد من أن الطفل لا يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة أو انخفاضها أو أنه يعاني من مغص.

إذا لم يتوقف الطفل عن البكاء بعد تلبية كافة احتياجاته، على الآباء اتباع بعض الطرق التي تساعد على تهدئة الطفل مثل:-
– احملي الطفل على ذراعك وقومي بعمل مساج خفيف له.
– خذى طفلك للتمشية فى عربته.
– العبى وتحركى، ومن الممكن أيضاً أن ترقصى مع طفل.
– اعطي طفلك لعبة تصدر صوت أو ضوء معين للفت انتباهه لها.
– غنى لطفلك أو تحدثى إليه بصوت منخفض وهادئ.
– اخفضى من اﻷنوار والضوضاء من حولك.
– احملى طفلك وتنفسى ببطء وهدوء، فقد يشعر طفلك بهدوئك وينتقل إليه الشعور بالراحة.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك