تعرف على أسباب وطرق علاج خشونة الركبة

0

خشونة الركبة هي مرض ينتج عند تآكل الغضاريف النعمة التي تغطي سطح مفصل الركبة، وتساعد على نعومة وانسيابية حركتها، فعندئذٍ يقل تماسك تلك الغضاريف ثم يتشقق سطحها ثم يتآكل حتى تصبح العظام عارية من الغضاريف، ويصاحب هذا التآكل التهاب الغشاء المبطن للمفصل والمعروف بالغشاء السينوفي،وهو المسؤول عن إفراز السائل الذي يقوم بتزييت أو تنعيم سطح المفصل بما يؤدي إلى ارتشاح أو تجمع مياه بالركبة.

أسبابها:

-الوراثة: فتزداد احتمالات الإصابة بالمرض في حال وجود تاريخ مرضي لإصابة أحد الوالدين به.

-الوزن الزائد: وخاصة في النساء أحد أهم أسباب انتشار المرض في الوطن العربي.

-تقوس الساقين: حيث يسبب ذلك زيادة الضغط والتحميل على أجزاء معينة من المفصل.

-العمر: فكلما تقدم السن كلما ازدادت احتمالات الإصابة بالمرض.

-جنس المريض: فالنساء أكثر عرضة للإصابة بالمرض خاصة بعد سن الخمسين.

-إصابات الركبة: فتعرض الركبة لإصابات من كسور والتهابات وتكرار ذلك يجعلها عرضة للإصابة بالخشونة.

-الأمراض الروماتيزمية: فإصابة الشخص بالروماتويد أو النقرس تزيد احتمالات إصابته بالخشونة.

54ona

الأعراض:

-الألم: ففي البداية يكون هناك شعور متفاوت بالألم مع صعود السلالم أو بذل أي مجهود لكن سرعان ما يتضاعف الألم مع أقل حركة أو مجهود ربما حتى الجلوس والوقوف.

-تورم الركبة

-عدم القدرة على تحريك المفصل بشكل كامل فلا يمكن ثنيه أو فرده بالكامل

-تقوس الساقين: فتآكل الغضاريف من ناحية مقابل الأخرى يؤدي إلى تقوس الساقين.

العلاج:

-العلاج التحفظي: ويقصد طرق الوقاية من المرض وغالبًا ما يكون في بداية المرض أو عند الشك في الإصابة به، وهو عبارة عن مجموعة من التعليمات التي يلتزم الشخص بها من أوضاع المشي والجلوس والحركة السليمة والطعام الصحي وكميات السوائل المطلوبة لعدم تطور المرض.

-العلاج الطبيعي: ويلتزم الشخص في مراحل ليست بالخطيرة من المرض بحضور جلسات للعلاج الطبيعي بغرض  تحسن الحالة وربما استعان ببعض الحقن الموضعية والدهان الموضعي.

-العلاج الجراحي: ويلجأ له في حالات متأخرة من المرض.

 

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك