تهدئة التوتر يقلل مستوى السكر في الدم لدى البدينات

0

أكد باحثون أمريكيون إن برنامجاً نفذ لمدة 8 أسابيع، أثبت أن تهدئة التوتر يقلل مستوى السكر في الدم لدى البدينات رغم أن الهدف منه كان تقليل التوتر فقط.

وبحسب نازيا راجا خان، الدكتورة بكلية الطب في هيرشي ببنسلفانيا: فإن  ال إلى أن البرندراسة الحديثة تثبت أن البرنامج يمكن أن يكون أداة مفيدة للحيلولة دون الإصابة بداء السكري أو العلاج منه لدى المريضات المصابات بزيادة في الوزن أو البدانة”.

يشار إلى أن البرنامج، الذي أطلق عليه “إم.بي.إس.آر”، هو برنامج تدريبي أشرف عليه مدرب ويشتمل على التأمل والوعي الجسماني وغيرها من أساليب الحد من القلق.

وكان البرنامج قد وضع منذ عقود من الزمان في المركز الطبي بجامعة ماساتشوستس في ورسستر لمساعدة المرضى في التعامل مع الألم والتوتر أثناء العلاج من السرطان وغيره من الأمراض الخطيرة.

فريق البحث الذي تقوده راجا خان، نشرها في دورية “أوبيستي” المعنية بأمراض السمنة مطلع يوليو الجاري، أن البرنامج التدريبي أثبت قدرة على التقليل من التوتر وبالتالي التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى النساء البدينات إلا أن ذلك ما زال بحاجة إلى إثبات.

الباحثون أخضعوا 86 امرأة للبرنامج أو لبرنامج للتوعية الصحية يركز على الحمية والتدريبات لثمانية أسابيع، وأعلموا المشاركات أن الهدف الأساسي خفض التوتر.

وبعد 8 أسابيع ثم بعد 16 أسبوعاً قارن الباحثون النتائج المتعلقة بعدة عوامل منها معدل التوتر والحالة المزاجية ووضع النوم وضغط الدم ومعدل السكر في الدم والوزن.

وبعد 8 أسابيع تبين أن المجموعة التي خضعت لبرنامج “إم.بي.إس.آر” حدث تحسناً في مستوى التركيز ، غلى جانب انخفاض التوتر مقارنة بالمجموعة الأخرى، وتحققت نفس النتيجة بعد 16 أسبوعاً أيضاً.

كما تبين أن النساء اللائي خضعن للبرنامج انخفض لديهن معدل السكر في الدم بعد 8 أسابيع وأيضاً بعد 16 أسبوع مقارنة بما كان عليه الوضع قبل خضوعهن للدراسة.

في المقابل لم يطرأ أي تغيير في معدل السكر في الدم لدى المجموعة الثانية التي خضعت لبرنامج التوعية الصحية.

الدراسة كشفت كذلك أن التوتر والقلق انخفض لدى المجموعتين، في حين تحسن وضع النوم لديهما مع عدم فقدان أي من المشاركات الوزن في المجموعتين.

وصرحت راجا خان: إننا بحاجة لمزيد من الدراسات لتحديد المزايا طويلة الأمد لهذا البرنامج فيما يتعلق بزيادة الوزن أو البدانة والتعرف على دوره في الحيلولة دون الإصابة بداء السكري أو العلاج منه”.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك