جراحة ترقيع الجلد ..متى نضطر لها؟

0

جراحة ترقيع الجلد أو ما يسمى أيضاً بعملية الكسب غير المشروع للجلد أو تطعيم الجلد، هو إجراء جراحي لإزالة الجلد من منطقة واحدة في الجسم وزراعتها بمنطقة أخرى، ويسمى النسيج المزروع بالرقعة.

أسباب جراحة ترقيع الجلد

من أسباب زراعة الجلد :

  • التهابات الجلد.

  • الإصابة بالحروق العميقة.

  • الجروح المفتوحة.

  • إصابة الجلد بعدوى أو تقرحات لم تلتئم بالشكل الكامل.

  • جراحة سرطان الجلد.

  • أنواع ترقيع الجلد

    هناك نوعان لعملية زراعة الجلد وهما:

    1- زراعة الجلد جزئي السماكة

    إزالة الطبقة العليا من الجلد التي تعرف بالبشرة وجزء من الطبقة العميقة من الجلد الأدمة.

    ويتم أخذ هذه الطبقات من المناطق المانحة ذات الجلد الصحي، التي تتواجد في أغلب الأوقات في الفخذ الأمامي أو الخارجي والبطن والأرداف، أو الظهر.

    يتميز هذا النوع من ترقيع الجلد بأنه يغطي مساحات واسعة من الجسم تبرز بمظهر لامع وهش، الأمر الذي يجعلها تبدو مختلفة عن الجلد المجاور لها.

    من الجدير ذكره أن الجلد المزروع لا ينمو بالوتيرة ذاتها التي ينمو بها الجلد المجاور لذلك قد يحتاج الأطفال إلى الخضوع مرة أخرى لعمليات زراعة الجلد بعد البلوغ.

    2- زراعة الجلد كامل السماكة

    إزالة كل من البشرة والأدمة من المناطق المانحة التي تؤخذ عادة من البطن، أو الفخذ، أو الساعد، أو منطقة فوق الترقوة.

     ثم يتم سحبها معاً وإغلاقها في شق خط مستقيم مع الغرز أو الدبابيس.

    يستخدم هذا النوع من ترقيع الجلد للجروح الصغيرة في الأجزاء المرئية من الجسم، مثل الوجه.

    إجراءات ما قبل الجراحة

    لضمان سلامة المريض خلال العملية ينبغي القيام بـ:

    عوامل خطر

    من المخاطر التي قد تنجم عن عملية ترقيع الجلد :

    • النزيف.

    • العدوى.

    • فقدان الجلد المرقع.

    • تلف الأعصاب.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

كيف نعالج ضعف الدورة الدموية ؟

المواظبة على ممارسة الرياضة تعمل على تقوية وتدعيم الدورة الدموية، حسبما أفادت مجلة “ناتور آرتست” الألمانية، التي لفتت إلى أنه يمكن مواجهة ضعف الدورة الدموية ...