جمعية بريطانية تعتمد على الكلاب في تشخيص سرطان البروستاتا

0

أعلنت جمعية خيرية بريطانية أنها تتبع طريقة فريدة من نوعها لتشخيص العديد من الأمراض، من بينها الملاريا، وكذلك سرطان البروستاتا من خلال استخدام حاسة الشم القوية لدى الكلاب.

ومن المعروف أن الكلاب لديها حاسة شم استثنائية تمكنها من شم الروائح بدرجة عالية من التركيز، ولعل هذا ما شجع جمعية خيرية تعرف باسم “جمعية تشخيص الأمراض عبر الكلاب”، لمحاولة الاستفادة من فريق مؤلف من 21 كلباً بتوظيفهم لشم الروائح الناجمة عن بعض الأمراض في المراحل المبكرة لها.

الجمعية التي تقوم بتدريب الكلاب طيلة ستة أشهر كاملة، تنفق خلالها ما يقارب 13000 دولار أمريكي على الكلب الواحد، قبل أن يتمكن الكلب من شم الروائح التي تنجم عن مرضى سرطان البروستاتا في دقيقة واحدة.

أما دكتور غيست، صاحبة الفكرة، فحصلت على درجة الدكتوراة الفخرية في العلوم عام 2011، لعملها الرائد في جعل الكلاب تحل محل الأطباء في تشخيص مرض خطير مثل سرطان البروستاتا، حسبما نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ومن بين أحدث وأغرب علاجات سرطان البروستاتا، نبأت شركة أمريكية فرنسية بأنها تمكنت من ابتكار ملابس داخلية تقي الرجال من الإصابة بهذا النوع من السرطان.

وكانت تجربة حديثة، نشرتها دورية لانست لعلم الأورام، كشفت أن علاجا غير جراحي لسرطان البروستاتا في مراحله المبكرة يقوم الأطباء خلاله بحقن عقار حساس للضوء يستخلص من بكتيريا من قاع المحيط في مجرى دم المريض يمكن أن يقتل الخلايا السرطانية دون أن يدمر الأنسجة السليمة وغير المصابة.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك