حاربوا ضغط الدم المرتفع بـ” القيلولة ” !

0
وجدت دراسة جديدة قُدمت في مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب يوم السبت ان القيلولة التي يأخذها الشخص بمنتصف اليوم ترتبط مع انخفاض مستويات ضغط الدم واستخدام عدد أقل من الأدوية التي تعالج ارتفاع ضغط الدم.
وضغط الدم هو قياس قوة ضخ القلب للدم عبر جدران الشرايين في الجسم، و يتم قياس ضغط الدم عن طريق ذراع قابل للنفخ توضع على اليد ومقياس للضغط. وقراءة ضغط الدم تتكون من رقمين:
  • الأول أو العلوي: و يقيس الضغط في الشرايين عندما يدق القلب (الضغط الانقباضي).
  • الثاني أو السفلي: و يقيس الضغط في الشرايين بين الدقات (الضغط الانبساطي).
الدراسة:
  • درس الباحثون 200 رجل و 186 امرأة بمتوسط ​​عمر 61.4 عاماً مصابين ارتفاع ضغط الدم الشرياني.
النتائج:
  •  للمشاركين الذين ناموا قيلولة منتصف النهار كانت قراءات متوسط ​​ضغط الدم الانقباضي أقل بمقدار 5% على مدار 24 ساعة، مقارنة مع أولئك الذين لا ينامون على الإطلاق في منتصف النهار.
  • لاحظ فريق البحث أن ساعات النوم الأطول خلال قيلولة منتصف النهار كانت أكثر فائدة، لأن المرضى الذين ينامون لمدة 60 دقيقة في منتصف النهار انخفض متوسط ​​ضغط الدم الانقباضي على مدار 24 ساعة بمقدار 4 مم زئبق.
  • بالإضافة إلى ذلك، لوحظ أنّ المشاركين الذين ينامون ظهرا يتناولون عدد أقل من الأدوية المضادة للضغط، مقارنة مع أولئك الذين لا ينامون في منتصف النهار.
لا بد من الإشارة إلى أن التخفيضات الصغيرة مثل 2 مم زئبق في ضغط الدم الانقباضي يمكن أن تقلل من خطر الحوادث القلبية الوعائية بنسبة تصل إلى 105 ولذلك لا يجدر بنا الإستهانة بها.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك