حجم العضو الذكري والمتعة في العلاقة الحميمية

0

تنتشر في عالمنا العربي الكثير من الإعلانات عن منتجات لزيادة حجم وطول العضو الذكري وتروج هذه الدعاية لأن حجم العضو الذكري هو العامل الرئيسي وربما الوحيد في حدوث المتعة والسعادة أثناء العلاقة الحميمية، لكن الدراسات أثبتت غير ذلك.

وبحسب الدراسات فإنه لايمكن إطالة أو زيادة طول أو حجم العضو الذكري بالمواد الطبيعية أو الأعشاب وهناك حل وحيد هو التدخل الجراحي وأقصى زيادة له من 1-3 سم، كما أنها أثبتت أن هذا الحجم ليس العامل الرئيسي في إشباع الزوجة أو إمتاع الشريكين.

الدراسات أكدت أيضًا أن حجم العضو مهم للرجل نفسه لإتمام العلاقة والانتهاء من الانتصاب بخلاف العامل النفسي فكلما كان حجم القضيب كبيرًا كلما كان الرجل أكثر ثقة في نفسه أثناء العلاقة وفي الحياة عمومًا.

وتلفت الدراسات الحديثة إلى أن المداعبة والتوافق النفسي بين الزوجين والرغبة في العلاقة لدى كليهما هي العامل الأساسي في تحقيق المتعة والإشباع وليس حجم العضو الذكري.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك