دراسة: إنجاب الرجل للإناث يطيل عمره

0

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى  أن إنجاب الرجل للإناث يطيل عمره  إذ يزيدها جمالاً  ويمنحه دفعة قوية في مسيرته المهنية بل ويجعله أفضل في الحياة الزوجية مع شريكته.

الدراسة أكدت أن إنجاب طفل أو طفلة يعيد تشكيل مخ الأب حيث يساعد على خفض مستوى هرمون الذكورة التستوستيرون في مقابل ارتفاع هرمون أوكسايتوسين الأنثوي.

وأجرت كلية هارفرد للأعمال الدراسة التي أوضحت إن شعور الأب بالدفء والرقة عند حمله مولوده يزداد عندما يكون أنثى وذلك عقب إعطاء أكثر من 50 والد أجهزة تسجيل رقمية لرصد انفعالاتهم عند استقبال أطفالهم من الذكور والإناث.

وقد خلصت الدراسة بعد قياس الانفاعالات وردات فعل الآباء إلى أن أولئك الذين أنجبوا إناثاً مضوا وقتاً أطول بنسبة 60% مع بناتهم مقارنة بأولاد ذكور.

فيليب هودسو الطبيب المشارك بالدراسة أوضح أن:الأب كذكر يتعلم نمطاً مختلفاً عند إنجاب فتاة؛ إذ يثرن أموراً مختلفة داخل الرجل، لافتاً إلى أن :الأب غالباً ما يخوض صراعات بدنية مع أطفاله الذكور، في حين يتعلم التفاوض مع الإناث”.

الدراسة التي نشرت في الجريدة الأمريكية لعلم الأحياء البشرية، أثبتت أن الآباء يعيشون فترة أطول في حال إنجاب إناث، بحيث يزيد متوسط عمر الرجل بواقع ستة أشهر مقابل كل أنثى ينجبها، في حين لا يغير إنجاب الذكور شيئاً.

وأرجعت الدراسة ذلك لكون الفتيات أكثر رعاية للوالدين عند تقدمهما بالسن، وفي المقابل تفقد الأمهات سبعة أشهر من عمرهن عند إنجاب ذكر أو أنثى نتيجة للتعب البدني الذي يتحملنه.

ولاحظ القائمون على الدراسة أن الآباء الذين لديهم أطفال ذكور قد يخفضون أجور الموظفين، بينما لا يلجأ الآباء الذين لديهم أطفال أناث إلى ذلك، وكان ذلك مؤشراً على أن الآباء الذين لديهم أطفال أناث يتبنون اتجاهاً أكثر اهتماماً تجاه الآخرين، بل ويحاولون تغيير العالم للأفضل.

مقالات مشابهة قد تفيدك