دراسة تثبت: العيش في المناطق المرتفعة يزيد معدلات الانتحار

0

عقب مراجعة وتحليل نتائج دراسات سابقة، توصل باحثون إلى وجود ارتباط بين زيادة معدلات الانتحار والاكتئاب والعيش في المناطق المرتفعة، في محاولتهم لإيجاد تفسيرات محتملة لهذا الارتباط.

لكن الباحثون لفتوا إلى أن الارتباط كان أقوى وأوضح بالنسبة للانتحار منه في حالات الاكتئاب، وربما تفسير زيادة معدلات الانتحار بانخفاض مستويات أكسجين الدم بسبب انخفاض الضغط الجوي.

في انتظار المزيد من البحث، قد تشير الأدلة إلى وجود علاجات محتملة للحد من آثار انخفاض نسبة الأكسجين في الدم على المزاج والأفكار الانتحارية.

هناك اختلافات إقليمية كبيرة في معدلات الاضطراب الاكتئابي والانتحار، مما يشير إلى أن الظروف الاجتماعية والديموغرافية والبيئية تساهم في ذلك.

نتائج دراسات أخرى عن العلاقة بين الارتفاع والانتحار

-معدلات الانتحار أعلى بين السكان الذين يعيشون في المرتفعات، رغم من انخفاض معدلات الوفاة بشكل عام.

-بدلاً من الزيادة ثابتة، أشارت الدراسات إلى أن معدلات الانتحار زادت بشكل كبير في المرتفعات التي تتراوح ارتفاعها بين 2000 و3000 قدم بشكل أكثر تحديداً.

-ارتبطت معدلات الانتحار بالارتفاع أكثر من ارتباطها بملكية السلاح الناري، ومن بين العوامل الأخرى المرتبطة بزيادة معدلات الانتحار:

  • زيادة معدل الفقر.
  • انخفاض الدخل.
  • انخفاض نسب السكان البيض والمطلقات.

وتجدر الإشارة إلى أن الدراسات لم تستطع الأخذ بالاعتبار جميع العوامل التي قد تؤثر على معدلات الانتحار، ومن بينها:

  • تعاطي المخدرات.
  • اختلافات الثقافات.

يذكر أن أكثر من 80% من حالات الانتحار بالولايات المتحدة تحدث بالمناطق ذات الارتفاعات المنخفضة، وذلك لأن معظم السكان يعيشون بالقرب من مستوى سطح البحر.

في حين أكدت دراسات من بلدان أخرى ارتفاع معدلات الانتحار بالمناطق المرتفعة.

ما العلاقة بين نقص الأكسجين ومعدلات الانتحار؟

قد يؤثر الارتفاع على معدلات الانتحار بسبب نقص الأكسجين أي نقص الأكسجين في الدم المرتبط بالضغط الجوي المنخفض.

وتدعم هذه النظرية دراسات أجريت على الحيوانات وأخرى قصيرة الأمد أجريت على البشر.

وتزيد مخاطر الانتحار والاكتئاب بسبب:

  • تغيير التمثيل الغذائي للناقل العصبي السيروتونين
  • آثار السيروتونين على الطاقة البيولوجية في الدماغ

ما أهمية إثبات العلاقة بين نقص الأكسجين والانتحار؟

إذا ثبت ذلك في الدراسات المستقبلية، ربما تقترح هذه الآليات علاجات ممكنة للتخفيف من آثار الارتفاع على الإصابة بالاكتئاب والتعرض لمخاطر الانتحار، ومنها:

  • تناول مكملات 5 hydroxytryptophan (وهي مادة سيروتونين) لزيادة مستويات السيروتونين.
  • تعاطي الكرياتينين الذي يزيد الطاقة البيولوجية في الدماغ.

لكن لا تزال العديد من المجالات التي تحتاج لمزيد من البحث، بما فيها آثار التعرض لفترات طويلة للارتفاع على كل من التمثيل الغذائي السيروتونين و طاقة الدماغ البيولوجية.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك