وحسبما نشرت محطة “ناين نيوز” الأسترالية، فإن دراسة حديثة أجرتها جامعة ملبورن، وعاينت خلالها حوالي 3 آلاف حالة، وجدت ارتباط وصلة وثيقة بين تناول مشروب غازي بشكل يومي منتظم واحتمالية إصابة الأشخاص بالسرطان.

ومن الثابت علمياً أن المشروبات الغازية تؤدي إلى الإصابة بالسمنة، التي قد تؤدي بدورها للإصابة بالسرطان،  حتى توصل بحث جديد إلى أن دور هذه المشروبات في زيادة احتمالية الإصابة بالسرطان لا علاقة له بالسمنة.

كما كشف الباحثون في هذه الدراسة أن المشروبات الغازية قليلة السكر، مشروبات الدايت، لم تظهر نفس احتمالية وفرص الإصابة بالسرطان.

وبعد تقصي حالات أصيبت بسرطان الصدر والكبد والبروستاتا خلال فترتي بالتسعينيات والألفية الجديدة، وجدت الدراسة علاقة مباشرة بين تناول المشروبات الغازية و بين الإصابة بهذه الأنواع من السرطان.

وقد رجح أحد المشرفين على الدراسة إلى تأثير التركيبة السكرية في هذه المشروبات على حدوث الإصابة بالمرض.

وتتزامن نتائج هذه الدراسة مع نتائج دراسة حديثة أخرى أشارت إلى أنه لتعزيز فرص الإخصاب، ينبغي التوقف عن تناول المشروبات الغازية.

الدراسة التي أجريت في جامعة بوسطن، وجدت أن تناول مشروبات الصودا كل يوم يؤثر بالسلب على كل من النساء والرجال ويقلل فرص حدوث الحمل.