دليلك الكامل للتعامل مع نوبات الذعر

0

قد يصاب بعض الأشخاص بنوبة الذعر في بعض الحالات المختلفة، ليمر جسمهم بعدد من التغييرات المختلفة، فما هي أسباب وأعراض نوبات الذعر أو الهلع وهل بالإمكان التحكم فيها؟

أثر نوبات الذعر على الجسم

خلال نوبة الذعر، يدخل الجسم في مرحلة تدعى القتال أو الهروب، لتظهر بعض الأعراض ومنها:

  • ضيق الصدر

كمية الأدرينالين الكبيرة التي تفرز خلال هذه الحالة، تتسبب في تسارع نبضات القلب، ما من شأنه حدوث ضيق في الصدر ومشاكل في التنفس أحياناً.

  • الاختناق

قد يشعر الشخص أن الحلق يضيق، ويصبح غير قادر على البلع، وفي بعض الأحيان تنتابه مشاعر بالتقيؤ أيضاً، وكل هذه الأمور تؤدي لصعوبة التنفس بالتبعية.

  • الرعب

وهو درجة أكبر من الخوف الطبيعي، فيشعر الشخص بأن شيئاً سيئاً قد يحدث الآن، أو أنك قد تغيب عن الوعي أو تموت، وكلها مخاوف غير حقيقية.

  • الدوار

  • تعرق اليدين

خلال نوبة الذعر، تبدأ كفتا اليدين بالتعرق بشكل مفرط، وهذا أمر طبيعي، يمكن أن تشعر بالبرد أو الحر أو حتى بنوبات الحر.

  • تنميل ووخز

يبدأ الجسم بالرجف والرعشة، ولتدفق الدم بشكل كبير نحو القلب والعضلات، يحدث الشعور بالوخز والتنميل في الأطراف.

  • الصداع

قد يصاب الشخص بالصداع بشكل مفاجئ وقد يختفي فجأة كذلك.

أسباب نوبة الذعر

من أسباب الإصابة بنوبة الذعر:

  1.  الوراثة
  2.  التوتر
  3.  فرط نشاط الغدة الدرقية
  4.  انخفاض مستوى السكر في الدم
  5.  تناول كمية كبيرة من الكافيين
  6.  الإفراط في تناول الكحول

طرق التحكم بنوبة الذعر

هناك عدة إجراءات يمكن القيام بها في حالة الإصابة بنوبة الذعر، منها:

  1.  الاطمئنان ومعرفة أن النوبة ستختفي خلال دقائق
  2.  التأكد من وجود العائلة والأصدقاء بجانبك
  3.  النوم الجيد ما لا يقل عن 7 ساعات يومياً
  4.  ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي منتظم
  5.  تجنب التدخين والكافيين
  6.  ممارسة اليوغا أو التأمل


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك