زيادة لعاب الرضيع .. الأسباب والأضرار المحتملة

0

لعاب الرضيع أمر طبيعي يحدث ليخلص فمه من الجراثيم، لكن زيادة اللعاب عن حده يتطلب استشارة الطبيب لأنه قد يكون مؤشراً على وجود مشكلة صحية.

أسباب سيلان لعاب الرضيع

في الحالات الطبيعية يكون اللعاب مفيداً للرضيع ومن أسبابه:

  • النمو: يكثر اللعاب خلال أول ثلاثة أشهر من عمر الطفل، لأنه أمر طبيعي في عملية نمو الطفل.
  • تقليل حرقة المعدة: قد يعاني بعض الأطفال من الارتداد الحمضي بسبب حدوث تراخي في المرىء، ما يشعرهم بالإنزعاج، ويهديء اللعاب هذه الحرقة.
  • بداية التسنين: مع بداية ظهور الأسنان، في الشهر السادس من عمر الطفل، يزداد اللعاب نتيجة قيام الطفل بعض الألعاب المخصصة لذلك أو عض اليدين، فيقوم بتنشيط الغدد اللعابية التي تزيد من ظهور اللعاب.
  • بداية تناول الطعام: إن تناول الطفل للطعام اللين يجعل فمه يفرز اللعاب الذي لا يستطيع التحكم فيه، فهذا رد فعل طبيعي لتذوقه الطعام للمرة الأولى.

أسباب زيادة اللعاب عند الرضع

زيادة سيلان اللعاب قد يكون نتيجة لـ:

  • التهاب فم الرضيع: كلما كثرت الالتهابات والبكتيريا في فم الطفل يزداد اللعاب ليخلصه منها.
  • الإصابة بحساسية الأنف: أو نزلة برد أو بسبب مشكلة اللحمية، وكل هذه الأمور تزيد إفراز اللعاب في فم الطفل نتيجة لتنفسه منه بدلاً من الأنف.
  • إصابة الطفل بالطفيليات المعوية أو ديدان المعدة: وهو سبب آخر لكثرة سيلان اللعاب، وقد يصاحبه بعض المغص الذي يؤدي إلى بكاء الطفل ورفضه للرضاعة.

حلول لتقليل لعاب الرضيع

بجانب العلاج الذي يصفه الطبيب، يمكن تقليل لعاب الرضيع من خلال:

  • تخفيف استخدام الطفل للهاية: اللهاية تعد من أسباب زيادة سيلان اللعاب، ويفضل إبعادها عن الطفل قدر المستطاع في حالة كان يعاني من كثرة اللعاب.
  • مساعدة الطفل في تحريك عضلات فمه: عندما يبدأ الطفل في تقليد أبويه، يمكن استغلال ذلك في القيام ببعض حركات الفم أمامه كالابتلاع أو النفخ، لتطوير مهارات تحريك عضلات الفم لدى الطفل، والسيطرة على الشفاه والبلع.
  • سد جوع الطفل: قد يكون سيلان اللعاب بسبب جوع الطفل.
  • تغيير وضعية النوم: وذلك إذا كان فم الطفل يفرز اللعاب كثيراً أثناء نومه، ويفضل أن ينام على ظهره لتقليص اللعاب.
  • تنظيف الفم: ويمكن القيام بذلك عن طريق قطعة قماش نظيفة ورطبة، للحفاظ على نظافة الفم من البكتيريا والجراثيم التي تزيد من اللعاب.
  • عصير الأناناس أو البابايا: إذا تعدى الطفل عمر الستة أشهر، فيمكن أن تعطيه القليل من عصير الأناناس أو البابايا، فتلك العصائر تقلل من زيادة إفراز اللعاب .
  • حلقة التسنين: إذا كان الطفل بدأ مرحلة التسنين، تكون الحلقة المخصصة للعض وسيلة جيدة لتخفيف اللعاب، وينصح بوضعها في الثلاجة قبل أن يستخدمها الطفل لتكون باردة وتقلل الترويل.
  • تدليك لثة الطفل: تخفف آلام التسنين، كما تساعد على تقوية عضلات الفم، والابتلاع وتقليص اللعاب، بشرط تنظيف اليد جيداً قبل هذا الإجراء.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك