طرق طبيعية لزيادة هرمون التستيستيرون لدى الرجل

0

لهرمون الذكورة أو هرمون التستيستيرون أهمية ودور كبيرين في صحة الرجل، ومن الطبيعي أن يؤدي انخفاض مستوياته إلى التسبب في حدوث بعض المشاكل الصحية، فهل يمكن زيادة مستوياته بطرق طبيعية؟

أهمية هرمون التستيستيرون :

يعتبر هرمون التستسترون أحد المحركات الرئيسية للتغيرات الفيزيائية التي تحدث لدى الرجال في سن البلوغ، مثل زيادة كثافة العضلات، وتعمق الصوت ونمو الشعر، كما أن له دوراً أساسياً في الوظيفة الجنسية للرجل.

أفضل الطرق الطبيعية لزيادة مستويات هرمون التستسترون:

يمكن زيادة مستويات التستيستيرون بطرق طبيعية بسيطة وسهلة من بينها:

1- التغذية السليمة:

التغذية السليمة لا تعني الرجيم، كما يعتقد البعض، وإنما تعني إتباع نظام غذائي صحي متوازن، لزيادة هرمون التستسترون بالطرق الطبيعية.

ومن أهم العناصر الضرورية لذلك:

  • فيتامين ” د “

فيتامين د من أهم الفيتامينات لإنتاج التستيستيرون، لأنه يعتبر مكثف طبيعي لهذا الهرمون، وكانت دراسة استمرت على مدار 12 شهراً، قد توصلت إلى أن تناول هذا الفيتامين يومياً، يساعد في زيادة مستويات التستسترون في الجسم بنسبة 25 ٪ تقريباً.

مكملات فيتامين د أيضاً قد تزيد من مستويات هرمون التستسترون، خاصة لدى كبار السن والأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين د في الدم.

ويمكنك الحصول على فيتامين د من سمك السلمون والتونة والماكريل.

  • الزنك ZINC

الزنك يعزز جودة الحيوانات المنوية، كما يعد محفزاً لرفع مستويات الهرمون المسؤول عن إفراز التستسترون بالجسم.

ومن المصادر الوفيرة للزنك البصل والثوم، وكانت إحدى الدراسات قد وجدت أن مكملات الزنك وفيتامين ب، زادت من جودة الحيوانات المنوية بنسبة 74٪.

  • البروتينات والكربوهيدرات

توجد علاقة عكسية بين نسبة الدهون ومستوى هرمون التستسترون بالجسم، بمعنى أنه كلما زادت نسبة الدهون في جسمك، تنخفض مستويات التستسترون لدى الرجل.

وبالتالي فأن تناول كمية كافية من البروتين يساهم في خفض مستوى الدهون، وبالتالي زيادة نسبة هرمون الذكورة في الجسم.

ويمكن الحصول على البروتينات من خلال تناول اللحم البقري والدجاج، السمك والمحار، البيض، المكسرات.

كما أظهرت بعض الأبحاث، أن الكربوهيدرات ايضاً لها دورًا كبيراً في تحسين مستويات هرمون التستسترون بشكل ملحوظ.

2- النوم المتوازن:

يقوم الجسم بأنتاج التستسترون عند ينام الرجل، وبالتالي يصبح الحصول على نوم جيد ومتوازن أمر لا يقل أهمية عن إتباع نظام  غذائي صحي وممارسة الرياضة.

ويختلف مقدار النوم المثالي من شخص لآخر، غير أن دراسة حديثة أكدت أن النوم لـ 5 ساعات فقط ليلاً تسببت بانخفاض مستويات هرمون التستسترون بنسبة 15٪.

كما توصي الأبحاث العلمية بالنوم من 7 إلى 10 ساعات يومياً لتحسين مستويات هرمون التستسترون على المدى الطويل.

3- إتباع عادات صحية والتخلي عن غير الصحية:

ينبغي التخلي عن العادات غير الصحية والتي ترتبط ارتباطاً مباشراً بخفض مستويات التستيستيرون ومنها:

  • تناول الكحول:

الإفراط في تناول الكحول والمخدرات يؤدي لخفض مستويات التستسترون، إذ أشارت إحدى الدراسات، إلى أن 5 أيام متواصلة من تناول الكحول كافية لخفض مستوى التستسترون، بجانب هرمونات أخرى مهمة.

  • استخدام البلاستيك:

تحتوي بعض المواد المصنعة من البلاستيك على الإستروجين، وهي مادة كيميائية موجودة في بعض اللدائن والعلب وغيرها من أغلفة المواد الغذائية.

ويحدث الاستروجين خللاً في عملية إنتاج بعض الهرمونات الهامة بجسم الرجل، ومنها التستسترون.

4- خفف من الضغط والقلق:

الضغط والقلق يؤديان لارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول، والذي تؤدي الارتفاعات غير الطبيعية فيه لتقليل هرمون التستسترون بالجسم.

والكورتيزول هو الهرمون المسؤول بشكل أساسي، عن استقلاب المواد أو الأيض، ويتم إطلاقه كرد فعل في حالات الضغط النفسي.

ويزيد ارتفاع مستويات هرمون التوتر أو الكورتيزول، من تناول الطعام، وبالتالي زيادة الوزن وتخزين الدهون التي تؤثر بالسلب على مستويات التستسترون.

لذا يوصى ببداية اليوم بتناول كوب من عصير الرمان، الذي يقلل من الكورتيزول، ويساعد على رفع مستويات الهرمونات الجنسية بما فيها التستسترون.

5- ممارسة التمارين الرياضية:

ممارسة الرياضة واحدة من أكثر الطرق فعالية لمنع العديد من الأمراض وبخاصة تلك المرتبطة بنمط الحياة، كما يمكنها أيضاً تعزيز إنتاج هرمون التستسترون في جسم الرجل.

ورياضة رفع الأثقال، أفضل أنواع التمارين الرياضية التي تزيد هرمون التستسترون سواء على المدى القصير أو البعيد، ولكن يوصى بممارستها باعتدال.

كما خلصت دراسة علمية حديثة إلى أن الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية بانتظام لديهم مستويات أعلى من هرمون التستيستيرون مقارنة باولئك الذين لا يمارسونها أبداً.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك