طفلك مصاب بـ متلازمة داون ؟ نصائح مثالية للتعامل معه

0

ربما تنهار الأم عندما تعلم بحملها بطفل مصاب بـ متلازمة داون حيث تشعر للوهلة الأولى بأن أحلامها في تأسيس عائلة سعيدة تنتهي.

لذا نعرض لكم مجموعة من النصائح والحقائق في الوقت نفسه لمساعدة كل أم تتعرض لهذا الاختبار في إعادة النظر لواقعها الجديد بطريقة عملية وإيجابية، من واقع تجربة أم  لطفلة تعاني نفس الأعراض.

ما هي متلازمة داون ؟

متلازمة داون عبارة عن مجموعة من الصفات الجسدية والنفسية التي تنتج عن اضطرابات في الجينات تحدث في المراحل المبكرة من الحمل.

وتظهر أعراض هذه المتلازمة في الشكل الخارجي للطفل أيضاً، حيث يكون ذا ملامح مميزة في الوجه والرقبة.

أما الميزات العقلية فتتمثل بالأساس في أن الطفل المصاب بمتلازمة داون غالباً ما يعاني من تخلف عقلي معين يترواح بين طفيف جداً ومتوسط.

نصائح مهمة للتعامل مع طفل مصاب بمتلازمة داون :

  • الطفل المصاب بمتلازمة داون هو طفل قبل كل شيء

في الحقيقة أنت تلدين طفلاً، مهما كانت مواصفاته وميزاته، هو طفل فريد ومميز ويحمل شبها لك ولأفراد عائلته فيما يمتاز بصفات أخرى.

بالطبع أنت لست بحاجة لأن تحبي متلازمة داون، لكن يكفي أن تحبي طفلك، لذا ركزي على حياتك معه وانسي التسميات.

  • لا تقعي في فخ المقارنات

إن كان هناك الكثير من الأطفال في العائلة، لا تلجأي لمقارنة مهارات طفلك المصاب بهذه المتلازمة بمهارات الباقين، سيمنعك ذلك بالتأكيد من الشعور بالرضى أو رؤية الخطوات التي ينجزها طفلك.

المقارنات تمنعك من رؤية البريق في طريقة وصول طفلك للأهداف، وذلك لانشغالك بالوقت الذي يحتاجه ليصل إليها.

لا تقلقي فسيصل في نهاية المطاف لآخر الطريق لكن على طريقته الخاصة وعندها ستكون سعادتك مضاعفة.

  • لست الأم الوحيدة لطفل مصاب بمتلازمة داون لذا المعرفة والدعم مهمان جداً

اليوم تتوفر المعرفة بكل سهولة، فعالمنا بات أوسع بكثير من مجرد البيئة القريبة منا. وبمجرد استخدام بسيط للحاسوب ستنكشفين على عوالم لم تتوقعيها.

اهتمي أن تعرفي أكثر وتدرسي ما هي متلازمة داون وكيف ستؤثر على طفلك خلال حياته، استشيري مختصين وتقبلي الدعم ممن يحبونك، وتأكدي أن من يحبك سيحب طفلك ويدعمكما.

  • تأملي الجمال الكامن في طفلك المصاب بمتلازمة داون

هناك الكثير من الجمال في ملامح وتصرفات الطفل المصاب بمتلازمة داون، تأملي طفلك وأحبيه كما هو، عيشي معه لحظات تطوره بكامل الجمال التي فيها.

اسمحي لنفسك أن تكوني خارقة وقادرة على تكسير الأفكار النمطية واكتشاف ما تحبيه بطفلك.

  • طفلك مخزن من المشاعر المتنوعة

رغم أن البعض قد يعتقد بأن الطفل المصاب بمتلازمة داون طفل “سعيد دائماً”، ربما كان ذلك نتيجة لتعابير وجه طفلك السعيدة، إلا أنه عليك أن تكوني مستعدة لغير ذلك.

فطفلك سيختبر مجموعة المشاعر كلها، وستعيشين ردود أفعاله على مشاعره هذه، فمزاجاته تتواصل مع مزاجاتنا، وسيعيش الفرح، الخوف والقلق، الذنب، الغضب، وحتى الهستيريا.

  • التحديات التي تواجهينها ستجعل منك مربية ومعلمة خلاقة ومبدعة

عزيزتي تذكري، أنه بغض النظر عن كون طفلك مصابا بمتلازمة داون، فإن كل طفل يمتاز بطريقة فهم مختلفة للأمور، بعض الإطفال مميزون أكثر بالمهارات اللغوية، في حين أن الأخرون يسهل عليهم الفهم بالشرح البصري.

هذا هو الحال مع طفلك، المصاب بمتلازمة داون أيضا، سيحتاجك لتطوير أساليب تعليمية وتربوية جديدة فاسمحي لنفسك أن تكوني مبدعة، لذا أصغي لاحتياجاته وتجاوبي معها.

  • ولادة طفلك ذي متلازمة داون لن تعتم حياتك

اعلمي أن حياتك ستحمل دائماً أياماً جميلة وأخرى أقل جمالاً، ليس لذلك أي علاقة بطفلك المصاب بمتلازمة داون، لذا لا داعي أن تحملي الأمور فوق طاقتها.

لا تستخدمي إصابة طفلك شماعة تعلقين عليها اخفاقات وتمنعك عن الفرح والتعامل ببساطة مع تفاصيل الحياة.

وفي النهاية، تذكري أن كل الأمهات تواجه تحديات مختلفة، كل حسب موقعها وظرفها، وربما كانت إصابة طفلك بمتلازمة داون عبارة عن تحد بالنسبة لك، لكنها لا شك ستعود عليك بخبرات متنوعة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك