فائدة صحية جديدة لـ النبيذ الأحمر في علاج التسوس وهذا شرط تحققها…

0

قديماً، ارتبط تناول النبيذ الأحمر بعدة مزايا صحية محتملة منها مساعدة القلب على خفض مخاطر السكري، لكن دراسة حديثة أشارت إلى أن النبيذ الأحمر يحتوي على مواد كيميائية قد تساعد في مكافحة تسوس الأسنان وأمراض اللثة.

وقد توصل الباحثون مؤخراً إلى أن تناول خليط من النبيذ الأحمر، المعروف باسم البوليفينول، يساعد في مكافحة البكتيريا الضارة في الفم.

في الوقت الذي يحذر خلاله خبراء من أن نتائج هذه الدراسة لا تمنح الأشخاص “الضوء الأخضر” لتناول المزيد من النبيذ الأحمر.

وبعد أن أكدت دراسات سابقة أن المزايا الصحية للبوليفينول لها علاقة بمضادات الأكسدة المفيدة للجسم، أشارت دراسات حديثة إلى أن البوليفينول مفيد للصحة لتأثيره على “البكتيريا النافعة” في الأمعاء.

وسعى العلماء خلال الدراسة الحالية، التي نشرتها دورية الكيمياء الزراعية والغذائية، للتحقق مما إذا كان بوليفينول النبيذ نافعاً لصحة الفم.

وبعد أن قارن الباحثون بين تأثير مجموعتين من البوليفينول، واحدة من النبيذ الأحمر، والأخرى من مكملات غذائية مستخرجة منه، مع فحص تأثيرهما على البكتيريا العالقة بالأسنان واللثة والمسببة لتلف الأسنان وتسوسها وكذا أمراض اللثة.

توصل الباحثون إلى أن مركبات بوليفينول النبيذ ومستخرجاته تقلل جميعها قدرة البكتيريا على التشبث بالخلايا، لكن بوليفينول حمض الكافئيك والبي-كورماريك، ثبت أنه أكثر فاعلية.

ورغم صغر حجم الدراسة، والحاجة إلى إجراء المزيد من البحوث لمعرفة ما الذي يتسبب في كبح البكتيريا، إلا أن نتائجها مهمة وواعدة.

فصرح نافيد ستار، أستاذ طب التمثيل الغذائي بجامعة غلاسكو، إن الدراسة “مثيرة” رغم أنها مازالت “في مرحلة تمهيدية جدا”.

أما دميان والمسلي، المستشار العلمي للجمعية البريطانية للأسنان، فأوضح إن الدراسة “مثيرة”، لكن هذا لا يعني أنه يتعين على الناس شرب المزيد من النبيذ الأحمر.

واستطرد بالقول: الطبيعية الحمضية للنبيذ تعني أن استهلاك الكثير من هذه المشروبات يتلف مينا الأسنان.

كما لفت إلى أنه “لا يوجد دليل قوي على أن شرب النبيذ في حد ذاته مفيد عموما للصحة، بالعكس، تشير الأدلة من مصادر أخرى حاليا إلى أن قلة تناول النبيذ أو الكحول تقلل خطر الإصابة بمجموعة من الأمراض وتقل خطر الوفاة”.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك