فحص جديد يكشف عن سرطان الكبد بشكل أكبر دقة

0

أثبت باحثون أن الجمع بين التصوير بالموجات فوق الصوتية وفحص الدم لمستويات عالية من الألفا فيتوبروتين (AFP) يحسن من طرق الكشف عن سرطان الكبد في مرحلة مبكرة بنسبة تصل حتى 40%.

ومن المعروف أن الكشف المبكر عن هذا النوع من أنواع السرطان مهم لتحسين فرص شفاء المرضى، حيث أنه عند الكشف عن السرطان في وقت مبكر يمكن البدء بالعلاج ما يسمح للمرضى العيش لسنوات طويلة.

إلا أنه عادةً ما يتم اكتشاف معظم الحالات المصابة بسرطان الكبد في الولايات المتحدة في مراحل متأخرة، ويكون العلاج وقتها غير فعال، كما تقل فرص البقاء على قيد الحياة.

في الوقت الذي تناقص فيه فرص الإصابة بمعظم أنواع السرطان في الولايات المتحدة، كما ارتفع معدل الإصابة بسرطان الكبد بنسبة 2.7% سنويًا على مدار العشر السنوات ماضية.

ومن عوامل خطر الإصابة بسرطان الكبد:

أعراض سرطان الكبد :

  • آلام البطن العلوي أو تورمه.
  • فقدان الوزن والشهية.
  • براز طباشيري أبيض.
  • التعب العام.

متى يتم إجراء فحص سرطان الكبد؟

  • تختلف المبادئ التوجيهية لفحص سرطان الكبد للمرضى لمن يعانون تليف الكبد
  • فالبعض يركز على التصوير فقط
  • بينما يتطلب البعض الآخر التصوير وقياس مستويات ألفا فيتوبروتين.
  • ويتم إجراء فحص سرطان الكبد لدى المصابين بأمراض الكبد المزمنة باستخدام تصوير البطن بالموجات فوق الصوتية.
  • كما أن الموجات فوق الصوتية تكون متاحة بسهولة وغير مزعجة، لكن يعيبها أنها لا تكشف عن العديد من أنواع السرطان عندما تكون صغيرة.
  • أثبتت الدراسة أن إضافة فحص ألفا فيتوبروتين زاد من فرص الكشف عن سرطان الكبد في مرحلة مبكرة بلغت من 45% عند استخدام الموجات الفوق صوتية فقط حتى 63% باستخدام الفحصين معا.

ما هو الألفا فيتوبروتين؟

الألفا فيتوبروتين هو بلازما بروتين يتم إنتاجه في وفرة من خلايا الكبد في الجنين، وعادةً ما تكون مستويات الألفا فيتوبروتين  منخفضة لدى البالغين، إلا أن سرطان الكبد قد يسبب ارتفاع مستوياتها.

ما أهمية هذه الدراسة؟

تسلط نتائج الدراسة الضوء على أهمية التحقق من المؤشرات الحيوية بالقيام بفحوصات الدم للكشف المبكر عن سرطان الكبد.

وتدعم هذه الدراسة إجراء تغيرات في الممارسة السريرية،كما  تدعم الاستخدام الروتيني للموجات فوق الصوتية والمؤشرات الحيوية معا لفحص سرطان الكبد.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك