كل ما يخص التهابات اللثة عند الأطفال

0

آلام اللثة والأسنان من أصعب الآلان التي قد يتعرض لها الفرد، وخاصة بالنسبة للطفل لذا نتحدث في هذا الموضضوع عن التهابات اللثة عند الأطفال .

وتقع مسؤولية العناية بفم الطفل وأسنانه على الأم في الفترة المبكرة من طفولته، كما يقع على الأبوين مسؤولية تثقيف الطفل بأهمية العناية بهما.

تلعب أسنان الطفل الدور الأكبر في مضغ الطعام وتسهيل بلعه وتتسبب آلام الفم وخاصة اللثة في فقد الطفل للشهية وصعوبة المضغ والكثير من الأضرار الأخرى.

التهابات اللثة من أكثر أمراض الفم انتشارًا بين الأطفال ولها تثير كبير على نمو أسنان الطفل وخاصة الدائمة بعد سقوط الأسنان اللبنية.

أعراض التهابات اللثة عند الأطفال :

-إحمرار شديد في اللثة.

-انتفاخ اللثة وزيادة حجمها.

-حدوث نزيف عند تنظيف اللثة.

-حدوث ما يعرف بانجراف اللثة.

-وجود رائحة كريهة وغير طبيعية للفم.

-حدوث حركة موضعية للأسنان وزيادة المسافة بينها.

2

أسباب التهاب اللثة لدى الأطفال :

تختلف أسباب التهابات اللثة من طفل لآخر وتتمثل أغلب هذه الأسباب في:

-عدم العناية بالفم وعدم غسل الأسنان إما للكسل أو للاعتماد على الآخرين أو لعدم الوعي بأهمية هذه العناية.

-تراكم الجراثيم والبكتيريا من بقايا الطعام المختزنة بين الأسنان وبعضها البعض وكذلك تراكم الجير والطبقات الصفراء.

-بزوغ الأسنان اللبنية أو الدائمة أو خلعها يرافقه دائمًا التهاب مؤقت ومؤلم للثة عند الأطفال.

-بقاء فم الطفل مفتوحًا لفترات طويلة بسبب عادات خاطئه عند الطفل أو لمشكلة في التنفس من الأنف.

-استخدام الحارس الليلي أو مقوم الأسنان الليلي لتحسين ترتيب الأسنان والذي يصعب غسل الأسنا والعناية بها ويسبب تراكم بقايا الطعام بها.

-تأثير تناول بعض الأدوية لفترات طويلة متصلة وخاصة أدوية الاكتئاب والتي تتسبب في جفاف الفم والتهاب اللثة.

الوقاية :

يمكن الوقاية من التهابات اللثة لدى الأطفال من خلال:

-غسل الأسنان والفرشاة 3 مرات يوميًا.

-استخدام فرشاة الأطفال لحساسية اللثة لديهم.

-استخدام أحد مطهرات الفم أو الغسول أو الغرغرة مرة أو اثنين يوميًا.

-ينصح بزيارة طبيب الأسنان بشكل دوري للاطمئنان على صحة الأسنان.

 

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك