كيفية علاج لين العظام عند الأطفال؟؟

0

في الفترة الأخيرة انتشر مرض لين العظام بين الأطفال بصورة كبيرة، وذلك بسبب التغيرات الكثيرة التي طرأت على حياتنا، فالسيارة أصبحت وسيلة الانتقال الوحيدة، ولم يعد يتحركون كثيراً، ولا يتعرضون لأشعة الشمس التي تمد العظام بفيتامين”د” اللازم لبناء العظام.

كما أن الأطعمة الجاهزة المليئة بالدهون حلت محل الطعام المنزلي، وبالتالي أصبح الطفل محروم من الأطعمة الغنية بالفيتامينات والبروتينات والمعادن اللازمة للجسم، الأمر الذي يؤدي إلى ضعف العظام، وإصابة الطفل بلين العظام، الذي يعتبر من الأمراض الخطيرة التي تؤثر على صحة الطفل.

UUUUUUUU

أسباب إصابة الأطفال بمرض لين العظام

– سوء التغذية من أهم أسباب إصابة الطفل بمرض لين العظام، حيث إن نقص فيتامين”د” في الجسم يؤدي إلى ضعف عظام الطفل، وعلى الأم أن تدرك أن فترة الطفولة من أهم الفترات، لأنها تلعب دور كبير في بناء جسم الطفل، لذا يجب على الأم أن تهتم بطبيعة الطعام المقدم للطفل، كما يجب عليها تناول الأطعمة المليئة بالكالسيوم خلال فترة الحمل.

– عدم التعرض للشمس
أشعة الشمس تحتوي على فيتامين “د” المفيد في بناء وتقوية العظام، لذا يجب على المرأة الحامل أن تتعرض لأشعة الشمس يومياً، للحصول على القدر الكافي من الكالسيوم والفيتامينات، كما يجب على الأم أن

– قد يصاب الطفل بمرض لين العظم بسبب  إصابته ببعض المشاكل الصحية، مثل قصور وظائف الكلى والجهاز البولى، وغالبا ما يكون هذا الخلل مصاحبا للطفل منذ لحظة ولادته.

– كما تتسب بعض أمراض الكبد المزمنة فى الإصابة بهذا النوع، وكذلك أمراض الهضم والنشاط الزائد للغدة الدرقية وقلة الفوسفات المتوارث وهو مرض يولد به الطفل.

– ينتشر مرض لين العظام بين الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية بشكل كامل لما بعد بلوغهم 6 أشهر، كما ينشر فى الأطفال ذو البشرة السمراء الداكنة، والتى تقاوم أشعة الشمس، وأيضا الذين يتناولون أغذية تحتوى على نسب عالية من حامض الفايتيك مثل الحبوب.

CCCCCCCCCCCC
أعراض مرض لين العظام
هناك أعراض متعددة تظهر على الطفل المصاب بلين العظام، تجعل الأهل يلاحظون إصابته بهذا المرض، ومنها:-
– تأخر في نمو الطفل، أو تأخر في ظهور الأسنان، وقصر القامة، وحدوث كسور متكررة للطفل، وشكل الساقين يكون غير طبيعي ومنحني.
– ازدياد حجم الرأس وبروز الجبهة وتغير شكلها الدائري.
– ظهور نتوءات على شكل مسبحة في أطراف الأضلاع عند اتصال الغضاريف بالعظام

– بروز عظام الصدر للأمام أو حدوث تقعر في الجزء السفلي منه على امتداد ارتباط الحجاب الحاجز بجدار الصدر من الداخل.
– تضخم نهايات عظام الأطراف حول الرسغ والكاحل مع وجود انحناءات في العظام الطويلة للأطراف العلوية والسفلية تظهر بشكل واضح عند تقوس السيقان أو تلامس الركبتين.

– ارتخاء أو ليونة أربطة المفاصل.
-حدوث ضعف عام في جسم الطفل بحيث يتأخر في الزحف والحبو والجلوس والوقوف والمشي والكسل.

– ضعف عضلات الجسم.

– بروز البطن للخارج.
– تأخر نمو عظام الحوض مع حدوث تشوهات متنوعة.

يجب التأكد من إصابة الطفل بمرض لين العظام بعد ملاحظة عدم نموه بشكل سليم، وذلك بالذهاب إلى طبيب الأطفال المختص بذلك، وتشخيص حالته من خلال الأشعة السينية للعظام، أو بعض الفحوصات المخبرية، وبعد التأكد من إصابة الطفل بمرض لين العظام، فإنه يجب البدء بالعلاج بأسرع وقت؛ كي يشفي الطفل، وتنمو عظامه بشكل سليم.

علاج لين العظام عند الأطفال
يجب عدم الاستهانة بمرض لين العظام والتأخر في علاجه؛ لأن للمرض مضاعفات كثيرة، مثل: تعرض الطفل للكسور المتكررة من دون أي سبب، أو حدوث تشوه في عظام الطفل، أو آلام في العظام والعمود الفقري أو التهابات في الرئة، لذلك، يجب أن تتابعي صحة طفلك دائماً، ويمكنك علاج لين العظام من خلال:-

YYYYYYYYYYYY–  اذا كان سبب الكساح عند الطفل هو نقص فيتامين (د)، فإن علاجه يكون بالتغذية السليمة، وتناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على فيتامين (د) والكالسيوم، مثل: البيض، والحليب، ويجب أن يتعرض الطفل يومياً لأشعة الشمس في الصباح الباكر أو بعد العصر وذلك لمدة ربع ساعة؛ كي يساعده ذلك في زيادة فيتامين (د) في جسمه، ويعوضه عن النقص الذي بداخله من فيتامينات.

– استخدام الفيتامينات والمكملات الغذائية التي ينصح بها الطبيب، وخصوصاً إذا كان الطفل يعاني من النقص الشديد في التغذية والفيتامينات، هذه الفيتامينات ستساعد في مد جسم الطفل بالمزيد من الحديد الذي يحتاجه.

– قد تحتاج بعض الحالات إلى استخدام جهاز للمساعدة في ضم عظام الساقين، وجعلها تنمو بشكل سليم، هذا الجهاز يتم استخدامه في مراكز العلاج الطبيعي، ويتم استخدامه بناءاً على طلب الطبيب المعالج.

– ويمكن أيضاً استخدام بعض الأعشاب الطبيعية التي تساعد الطفل في تقوية عظامه، مثل غلي “الزعتر”، و”إكليل الجبل” أو دهن الجسم بزيت الزيتون، فهو معروف بفائدته الكبيرة للجسم، أو خلط القمح مع العسل وشربه يومياً، أو دهن عظام الساقين بزيت حبة البركة.

–  في فترة الرضاعة يجب ألا تهمل الأم طعامها وتتغذى جيداً؛ لأن حليب الطفل يعتمد على طعام الأم، وكلما كانت الأم تتناول الطعام المفيد والصحي، كلما كان ذلك ذا فائدة كبيرة على صحة الأم والطفل، وحمايته من الأمراض.

وقد لا تنفع كل هذه الطرق مع الطفل إذا كانت حالته صعبة، ويحتاج إلى إجراء عملية جراحية، وذلك حسب مدى إصابة الطفل بالمرض، ومدى سرعة استجابته للعلاج، وهذا الأمر يحدهه الطبيب.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك